EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

هرمون أنثويّ لعلاج الجلطة الدماغية

توصل مجموعة من الأطباء إلى علاج جديد للجلطات الدماغية، يعتمد على هرمون، يمكنه الحد من الآثار الناجمة عن الجلطات، والحد من حالات الوفاة المترتبة عليها.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

هرمون أنثويّ لعلاج الجلطة الدماغية

توصل مجموعة من الأطباء إلى علاج جديد للجلطات الدماغية، يعتمد على هرمون، يمكنه الحد من الآثار الناجمة عن الجلطات، والحد من حالات الوفاة المترتبة عليها.

وأجرى الأطباء اختبارات للهرمون الذي يسمى "بروجيستيرونعلى عدد من الحالات، حسب تقرير لنشرة أخبار التاسعة على MBC1 الأحد الـ 16 من مايو/أيار، منها "مارك باسكيتالذي تعرض لحادث وأصيب في دماغه.

وقام الأطباء بحقن "مارك" بمحلول هرمون بروجيستيرون عبر الوريد؛ حيث تمكن من حماية أنسجة الدماغ من الأضرار التي لحقت بها.

وقال الدكتور "دايفيد رايت" -أحد الأطباء المعالجين بالهرمون-: إنه تبين من خلال دراسة على مئة إصابة دماغية، أن البروجيستيرون خفّض الوفيات بنسبة النصف، وحد من الإعاقات وحسن الأداء الوظيفي لدى المصابين بإصابات متوسطة.

وأضاف رايت: لأول مرة منذ تنظيم السجلات الطبية، يتضح أن هناك عقارًا فاعلا بالنسبة للإصابات الدماغية.

من جانبه أكد الدكتور محمد عبد الإله الزيدي -استشاري أمراض الدماغ والجملة العصبية، في تصريح لـ MBC1- أن إصابة الدماغ نوعان؛ أحدهما تلقائي ويكون عبارة عن جلطات، والثاني ناتج عن الإصابات. مشيرا إلى أن الإصابة التلقائية تتفرع أيضًا لنوعين، الجلطة الدماغية وهي الأكثر شيوعا، وتبلغ نسبتها 90 % ، والثاني نزيف بالدماغ، ونسبة انتشاره لا تتعدى 10 %.

وقال الزيدي، إن البروجيستيرون عبارة عن هرمون أنثوي، تم استخدامه بعدما أثبتت الأبحاث أن المرأة أقل تعرضا للجلطة الدماغية من الرجل، ويعمل هذا الهرمون على توسيع الأوعية الدموية،، لذلك فهو يصلح في حالات الإصابة الدماغية.

وحذر من أن التدخين والمخدرات من أهم العناصر التي تؤدي إلى الجلطة الدماغية، كما أن الإفراط في الخمور يؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد؛ حيث تترسب الدهون في الأوعية الدموية.

وأضاف الزيدي أنه في حالة ظهور علامات كالقيء وتشوش الوعي والصداع، لا بد من الإسراع إلى المستشفى، لإجراء تصوير مقطعي، للتعرف على إذا ما كان هناك نزيف دم بالدماغ أو خارجه، فإذا كان هذا النزيف خارج الدماغ، فعلاجه سهل، عن طريق عملية جراحية بسيطة، لكن إذا تم إهماله، فقد يؤدي ذلك للوفاة.