EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2011

واشنطن تستدعي القائم بالأعمال السوري هجوم على السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق

شن متظاهرون هجوما على السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق اليوم، وقاد الهجوم مؤيدون للرئيس السوري بشار الأسد. حسب ما ذكر دبلوماسيون.

شن متظاهرون هجوما على السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق اليوم، وقاد الهجوم مؤيدون للرئيس السوري بشار الأسد. حسب ما ذكر دبلوماسيون.

من جانبها أدانت وزارة الخارجية الأمريكية رسميا سوريا لامتناعها عن حماية مجمع السفارة الأمريكية، مشيرة إلى أن الهجوم تم بتشجيع من الحكومة السورية. بحسب تقرير نشرة MBC، الإثنين 11 يوليو/تموز 2011.

وأعلنت الخارجية الأمريكية استدعاء القائم بالأعمال السوري في واشنطن للشكوى بشأن الهجوم، كما أصيب ثلاثة أشخاص في الهجوم على السفارة الفرنسية، مما دفع باريس إلى توجيه دعوة لدمشق بالالتزام بالقواعد الدولية بشأن العلاقات الدبلوماسية.

في سياق متصل؛ قتل مدني واحد على الأقل، وأصيب عشرون آخرون في مدينة حمص خلال أعنف مداهمات لقوات الأمن السوري في المدينة.

وفي حماة قال ناشطون إن قوات الأمن قامت بعمليات اعتقال من منزل إلى منزل، وأطلقت النار على المدنيين، لكن لم ترد أنباء فورية عن سقوط ضحايا.