EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2009

نساء بوليفيات يكسبن قوت يومهن بالقوة

"المصارعة النسائية هي هوايتي التي أعشقها، ولدي استعداد لأن أفقد أهلي وعائلتي من أجلها".. هكذا تحدثت البوليفية ماريا ريموديس عن المصارعة النسائية الشعبية، التي تكسب من خلالها العديد من النساء البوليفيات رزقهن.

"المصارعة النسائية هي هوايتي التي أعشقها، ولدي استعداد لأن أفقد أهلي وعائلتي من أجلها".. هكذا تحدثت البوليفية ماريا ريموديس عن المصارعة النسائية الشعبية، التي تكسب من خلالها العديد من النساء البوليفيات رزقهن.

جاء ذلك خلال نشرة أخبار الـmbc ليوم الأحد 1 فبراير/شباط 2009.

فقد عرضت النشرة تقريرا للزميلة إكرام الأزرق حول ممارسة البوليفيات للمصارعة في الساحات الشعبية، حيث تجذب هذه اللعبة السياح، لا سيما بزي المصارعات المميز بقبعة الرأس والتنورات الطويلة.

وبوليفيا هي خامس دول أمريكا الجنوبية مساحة، بعد البرازيل والأرجنتين وبيرو وكولومبيا، حيث تبلغ مساحتها (1.098.581) كيلو مترا مربعا، ويبلغ تعداد سكانها (6.918.000) نسمة.

وأهم مدنها سانتاكروز، وأورورو، وسوكوى، وبوتوسيي، وكوتشابامبا، وتعد الأعلى ارتفاعا في العالم، عاصمتها الرسمية هي سوكره والفعلية الإدارية هي لاباز.

وشهدت حضارتها سنة 500 ق.م. إحدى أهم حضارات أمريكا الجنوبية، حيث قامت حضارة إنشائية وزراعية وحيوانية في تياهواتكو، حيث كانت تربي حيوان اللاما وآلاباكاز، وتعتبر مدينة تياهواتكو موقعا احتفاليا وحضاريا كبيرا فوق جبال الأنديز. وقد أقيمت سنة 200 ق.م، وكانت مبانيها من الحجارة.

وكانت بوليفيا قسما من إمبراطورية الهنود الأمريكيين (الانكا) قبل استيلاء الإسبان عليها في سنة 1538م، وظلت تحت رق الاستعمار الإسباني حتى سنة 1825م، حيث استقلت بعد ثورة دامية، وأطلق عليها اسم محررها سيمون بوليفار، وفي سنة 1879م دخلت حربا مع جارتها شيلي، استمرت حتى سنة 1922م، وتنازلت بعد هزيمتها لشيلي عن مساحة كبيرة هي كل ساحلها على المحيط الهادي، كما تنازلت عن قسم من أرضها للبرازيل، ودخلت في حرب مع جارتها باراجواي في سنة 1932م، وتنازلت عن قسم من أرضها لباراجواي.

وبوليفيا دولة داخلية، توجد ضمن النطاق الغربي من أمريكا الجنوبية، تحدها البرازيل من الشمال والشرق، وبيرو وشيلي من الغرب، وبارجواي والأرجنتين من الجنوب.

ويعيش معظم سكان بوليفيا في المناطق المتوسطة الارتفاع، فحوالي 80% من السكان يعيشون في المرتفعات والأودية الجبلية، والقسم الشرقي من البلاد قليل السكان، وحوالي 54% من سكان بوليفيا من الهنود الأمريكيين، وحوالي 32% من السكان من المستيزو (خليط أوروبي هنديوحوالي 14% من الأوروبيين.