EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

مكياج الفراعنة له خصائص طبيّة لحماية العيون والبشرة

اكتشف فريق من العلماء الفرنسيين أن مكياج العيون الذي اشتهر به الفراعنة، وتحديدًا الملكة كيلوباترا، كانت له خصائص طبية لحماية العين من الأمراض.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

مكياج الفراعنة له خصائص طبيّة لحماية العيون والبشرة

اكتشف فريق من العلماء الفرنسيين أن مكياج العيون الذي اشتهر به الفراعنة، وتحديدًا الملكة كيلوباترا، كانت له خصائص طبية لحماية العين من الأمراض.

وقال فيليب ولتر، الذي رأس وفدا علميا من متحف اللوفر و"معهد الأبحاث القومية CNRS، إن قدماء المصريين -وقبل قرابة 4 آلاف عام- استخدموا مزيجًا من الرصاص وأملاح الرصاص، الذي قد يستغرق خلطه وإعداده شهرًا بأكمله، لرسم وتزيين العيون.

وفي معرض تعليقه على نتائج تلك الدراسة قال د. عبد الحليم نور الدين -أستاذ الآثار بجامعة القاهرة لنشرة التاسعة على قناة MBC1 في حلقة الثلاثاء الـ 19 من يناير/كانون الثاني "الفراعنة استخدموا نوعين من الكحل، الأخضر والأسود وكلها من مواد طبيعيةوأضاف أن "فكرة الزينة لم تكن فقط تجملًا عند القدماء، بل كان لهم في ذلك مآرب أخرى للتطبيب.

واستطرد مضيفا أن المصريين يضربون عصفورين بحجر، التجميل والعلاج؛ لأنه علاج للبشرة والشفاه وعند وضع نوع من الدهون فهي علاج للجسد بشكل عام وتجميل للجسد أيضاً".

وبدوره يقول بسام الشماع -باحث في التاريخ المصري القديم لنشرة التاسعة- "النظرية القديمة تقول إن المصري القديم لم يع أن المكياج يمكن أن يضر بوجه المرأة، ولكن تغير كلّ هذا في 2010 لما اكتشفوا أنه كان يقصد الغرض العلاجي والتجميلي أيضاً".

ووصل بعضهم إلى حدّ الاعتقاد بأن العلم القديم والطب قد يكونان قد توصلا إلى أمور أكثر تطورًا مما وصلنا إليه اليوم، وإن ارتآه كثيرون مبالغة، لكن على الأقل فهناك كثير من الأسرار التي لم تكشف بعد والبحث جار عنها.

وخلافًا للاعتقاد الشائع بأن الرصاص مادة ضارة، فإنه -وباستخدام الكيمياء التحليلية- اتضح أن استخدامها -بجرعات قليلة للغاية- لا يؤدي إلى قتل الخلايابل ينتج جزيء أكسيد النيتريك، الذي ينشط الدفاعات في جهاز المناعة بالجسم لمهاجمة البكتريا في حالات الإصابة بالتهابات العين.