EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2012

مقتل 3 من كبار القادة الأمنيين في تفجير انتحاري بدمشق

أعلن التليفزيون السوري الأربعاء مقتل آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد في تفجير مبنى الأمن القومي الذي قتل فيه أيضا وزير الدفاع داوود عبدالله راجحة، ومعاون نائب رئيس الجمهورية حسن تركماني. وكان راجحة وشوكت في اجتماع ضم أيضا وزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار، ورئيس مكتب الأمن القومي هشام الاختيار، الذين توجد تقارير عن تعرضهم لاصابات خطيرة.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2012

مقتل 3 من كبار القادة الأمنيين في تفجير انتحاري بدمشق

أعلن التليفزيون السوري الأربعاء مقتل آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد في تفجير مبنى الأمن القومي الذي قتل فيه أيضا وزير الدفاع داوود عبدالله راجحة، ومعاون نائب رئيس الجمهورية حسن تركماني.

وكان راجحة وشوكت في اجتماع ضم أيضا وزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار، ورئيس مكتب الأمن القومي هشام الاختيار، الذين توجد تقارير عن تعرضهم لاصابات خطيرة.

واعلن الجيش السوري الحر المعارض وجماعة اطلقت على نفسها اسم "لواء الاسلام" مسؤوليتهما عن الهجوم.

وأفادت الأنباء بأن الهجوم نتج عن تفجير انتحاري حزامه الناسف في القاعة التي كان يجتمع فيها عدد من الوزراء والقيادات الأمنية.

وكان التليفزيون السوري قد قال من قبل إن مسلحا فجر نفسه في مبنى الامن القومي في العاصمة دمشق بالتزامن مع اجتماع عدد من الوزراء وقادة القطاع الامني في المبنى.

وبعد ساعات من الهجوم، سمعت عدة انفجارات بالقرب من قاعدة لوحدة في الجيش السوري مسؤولة عن حماية القصر الرئاسي. ولكن وزير الاعلام السوري نفى وقوع الهجوم.