EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2012

مغامرات القذافي الجنسية في الأسواق الأسبوع المقبل

تساؤلات واشارات استفهام كثيرة حول حياة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، خاصة لما أشيع عن كثرة حبه للجنس، وتعدد علاقاته، لكن الإجابات ستجد طريقها إلى الفضوليين الأسبوع المقبل.

تساؤلات واشارات استفهام كثيرة حول حياة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، خاصة لما أشيع عن كثرة حبه للجنس، وتعدد علاقاته، لكن الإجابات ستجد طريقها إلى الفضوليين الأسبوع المقبل.

حيث سيصدر كتابا الأسبوع المقبل عن منشورات «سوي» الرصينة في باريس، تقدم  فيه الصحافية آنيك كوجان مقابلات مع طائفة من الفتيات الليبيات والأجنبيات اللواتي انتزعن من مدارسهن وبيوت أهاليهن ليتحولن إلى وسائل ترفيه جنسية لديكتاتور ليبيا السابق معمر القذافي. وترددت لوجان عدة مرات على ليبيا لتغطية وقائع الثورة وهناك سمعت عن حكايات الضحايا اللواتي يعشن، حاليا، تحت ستار الكتمان والخوف من الفضيحة والانتقام، ومنهن من هربت إلى دول مجاورة وانتهت على الرصيف.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فإن المؤلفة تنقل شهادة مطولة لفتاة في الثالثة والعشرين، تونسية الأصل، أطلقت عليها اسما مستعارا هو ثريا، روت أن القذافي أمر بإحضارها له، حين كانت في الرابعة عشرة من العمر، بعد أن زار مدرستها في طرابلس وكانت من بين الطالبات اللواتي وقع عليهن الاختيار لتقديم باقات الأزهار له. وكانت العلامة المتفق عليها مع مرافقيه هي أن يمسح بيده على شعر الفتاة التي تروق له. وفي اليوم نفسه، نقلت سيارة تابعة لمقر «باب العزيزية» الطفلة إلى حريم «الأخ القائد».

وإذا صدقنا ما قالته ما ترويه لوجان فإن الذين اقتحموا «باب العزيزية» عثروا على طلبيات لشراء صناديق من حبوب «الفياغرا»، وأنه كان مهووسا جنسيا ويضاجع 4 فتيات عذراوات كل يوم. ومن أجل تلبية نزعاته فقد كان هناك رجال ونساء مبثوثون في المعاهد والمدارس وحتى السفارات، لتوفير النساء اللواتي يخطفن من بيوتهن ويضطر أهلهن للسكوت، خشية الموت أو الفضيحة.

 الكتاب يفضح أيضا تعاطي القذافي للمخدرات بشكل دائم، وأنه لم يكن يستثن زوجات مساعديه أو وزرائه وحتى زوجات بعض السفراء وبناتهم. وتضيف أن الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي ارتكب مجازفة حين بعث زوجته السابقة سيسيليا إلى القذافي للتفاوض على إطلاق سراح الممرضات البلغاريات.

Image
258