EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

معينات سمعية جديدة تقضي على مساوئ المعينات التقليدية

توصل أطباء إلى معين سمعي يمكن عن طريقه الاستغناء عن المعينات التقليدية التي غالباً ما ينجم عنها صدى، ويتضاعف بسببها الضجيج الخلفي، وتفرغ بطاريتها بسرعة، كما ينبغي الاستغناء عنها في أثناء الاستحمام.

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

معينات سمعية جديدة تقضي على مساوئ المعينات التقليدية

توصل أطباء إلى معين سمعي يمكن عن طريقه الاستغناء عن المعينات التقليدية التي غالباً ما ينجم عنها صدى، ويتضاعف بسببها الضجيج الخلفي، وتفرغ بطاريتها بسرعة، كما ينبغي الاستغناء عنها في أثناء الاستحمام.

وعرضت نشرة التاسعة على MBC اليوم الأحد 11 يوليو/تموز 2010، تقريراً لحالة باتريك موليفي الذي يعاني من مشاكل في السمع، الأمر الذي كاد يجبره على ترك السباحة، خاصةً وأن المعينات التقليدية لا بد من تركها قبل الاستحمام، بالإضافة إلى عدم قدرته على مزاولة الحياة اليومية، إلا أنه مع استخدام هذا النوع الجديد من المعينات تمكن باتريك من السماع داخل الماء وخارجه.

وتعد هذه المعينات السمعية الجديدة هي الأولى التي يجري اختبارها على السباحين وتتميز بأنها خفيفة للغاية، وتوضع على مسافة سدس (الإنش) من طبلة الأذن، كما تتميز هذه المعينة بأنه لا يخشى عليها من السقوط؛ إذ إن القناة السمعية تنحرف، كما أن للمعينة شفيرين يمسكان عظمة القناة.

ويعيب المعينة الجديدة أنها غير ملائمة للأشخاص الذين لديهم قناة سمعية صغيرة أو نتوءات عظمية أو صمم متقدم، بينما تمنح أصحاب الصمم المعتدل والبسيط فرصةً جديدةً للسمع بشكل جيد.