EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

معقل سابق لـ"القاعدة" يعيد أمجاد الفروسية في بغداد

عادت إلى العاصمة العراقية بغداد مجددًا سباقات الخيول بعد غيابٍ دام نحو 20 عامًا؛ وذلك انطلاقًا من نادي "الفروسية" في بغداد، الذي كان موقعه معقلاً سابقًا لتنظيم "القاعدة" إبان اجتياح بغداد في 2003.

  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

معقل سابق لـ"القاعدة" يعيد أمجاد الفروسية في بغداد

عادت إلى العاصمة العراقية بغداد مجددًا سباقات الخيول بعد غيابٍ دام نحو 20 عامًا؛ وذلك انطلاقًا من نادي "الفروسية" في بغداد، الذي كان موقعه معقلاً سابقًا لتنظيم "القاعدة" إبان اجتياح بغداد في 2003.

وأشارت نشرة MBC يوم الاثنين 6 ديسمبر/كانون الأول 2010، إلى أن مضمار الخيل الواقع في العاصمة العراقية كان يشهد أرقى سباقات الفروسية في منطقة الشرق الأوسط، وكان يديرها عدي صدام حسين نجل الرئيس العراقي السابق.

ويحاول نادي الفروسية في بغداد العودة إلى سابق عهده من جديد، خاصةً بعد التدهور الذي أصابه عقب الغزو العراقي للكويت، وحرمان العراق من المشاركة في السباقات الدولية.

وتجذب هذه النوعية من السباقات الكثير من العراقيين، وتصل عوائد المراهنات فيها على سباقات الخيول إلى نحو ألفَيْ دولار. وتأتي مشاركة العراقيين ومتابعة هذه النوعية من السباقات في وقتٍ تشهد فيه البلاد فوضى أمنية وسياسية.

يُشار إلى أن تربية الخيول في العراق تدهورت بعد أن كانت من الصناعات المزدهرة؛ حيث تراجعت أعداد الخيول من مائتي ألف في ثمانينيات القرن الماضي إلى ألفَيْ حصان فقط بعد سرقة الكثير منها خلال الحرب.

وأوضح محمد ناجي مدير نادي الفروسية في بغداد، أن النادي تعرَّض خلال الحرب على العراق عام 2003 للسرقة والنهب والقصف.