EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2009

معرض فني يلخص نصف قرن من عمر عبد الجبار البناء

محطات مختلفة من سيرة فنية تجاوزت نصف قرن من الزمن اختزلت حكاياها في معرض ضم 78 عملا جمع بين التخطيط والنحت على الخشب والنحاس، ومواد أخرى بطريقة شكلت حضورا مميزا في مشهد النحت العراقي وذائقته الجمالية التي جادت بها أنامل الفنان العراقي عبد الجبار البناء في معرض استيعادي عنون حضور الذاكرة وتدشينها.

محطات مختلفة من سيرة فنية تجاوزت نصف قرن من الزمن اختزلت حكاياها في معرض ضم 78 عملا جمع بين التخطيط والنحت على الخشب والنحاس، ومواد أخرى بطريقة شكلت حضورا مميزا في مشهد النحت العراقي وذائقته الجمالية التي جادت بها أنامل الفنان العراقي عبد الجبار البناء في معرض استيعادي عنون حضور الذاكرة وتدشينها.

يوضح عبد الجبار -لنشرة MBC ليوم الخميس الـ9 من يوليو/تموز 2009م- أن المعرض ضم أعمالا نحاسية وخشبية قديمة.

المضامين الاجتماعية والحياتية المرافقة له كانت المواضيع الأبرز التي رست عندها تجربة البناء النحتية فتراه ذهب كثيرا إلى صقل كتله الفنية لتبيان العلاقة الأسرية أو علاقة الرجل بالمرأة بتعبيرات متباينة تظهر جانبا من انفعالات ومتغيرات حسية عاطفية ونفسية تختلج بها أفكار وأحاسيس الفنان.

ويرى عبد الجبار أن الأعمال المباشرة لا علاقة لها بالفن لأن الفن الحقيقي يتجاوز الشكل ليبحث عن المضمون.

ورغم تخطي البناء عتبة الثمانين إلا أنه حرص على طرح إنتاجاته الجديدة بشكل عصري تمتزج فيه موروثات بيئته الشعبية والمقتبس من تاريخ هذا الفن.. مستفيدا من التركة البصرية لمادة الخشب التي كثيرا ما يركن إليها لمفرداتها التعبيرية في الأطروحات الزخرفية ضمن الأعمال النحتية.