EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2011

يهدف لبيان سماحة الإسلام معرض دائم لإبراز أخلاقيات "النبي" في لندن

افتتح بالمركز الثقافي الإسلامي في العاصمة البريطانية لندن معرض دائم لإبراز أخلاقيات "النبي" -صلى الله عليه وسلم- وبيان الحقيقة السمحة للإسلام.

افتتح بالمركز الثقافي الإسلامي في العاصمة البريطانية لندن معرض دائم لإبراز أخلاقيات "النبي" -صلى الله عليه وسلم- وبيان الحقيقة السمحة للإسلام.

وذكر تقرير نشرة MBC، الجمعة 17 يونيو/حزيران 2011م، أن المعرض يهدف إلى توضيح حقيقة الإسلام الداعية للحوار والتواصل مع الآخر، ونبذ كل مظاهر العنف والتمييز بين مختلف الديانات والعرقيات في العالم.

وأشار التقرير إلى أن المعرض، الذي دعيت إليه شخصيات فكرية ودينية بارزة من مختلف الديانات السماوية والوضعية، تزامن مع إقامة ندوة ناقشت مضمون التصورات التي طرحتها مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والمتعلقة بحوار الأديان والحضارات، التي انطلقت قبل ثلاث سنوات في العاصمة الإسبانية مدريد.

من جانبه، توجه الشيخ عبد الله التركي -الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي- بالشكر لمجموعة MBC وغيرها من المؤسسات الإعلامية المتعاونة في بيان الحقائق، لافتًا إلى أن هذه المعارض هي جزء من بيان حقيقة هذا الدين والتاريخ الإسلامي وما يتعلق برسول الإسلام.

وأشار الدكتور عادل بن علي الشدي -الأمين العام للمركز العالمي للتعريف بالرسول الكريم- في تصريحات لـMBC إلى أن هذا المعرض خطوة في الطريق لتقديم الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين.

في السياق نفسه، أكد القس ماركوس براد بروك -رئيس المنتدى العالمي للإيمان- على أهمية هذا المعرض في تفادي الغموض والالتباس لدى كثيرين، مشيرًا إلى محاولات بعض الأشخاص استخدام الإسلام "فوبيا" للإساءة إلى هذا الدين، مؤكدًا أن رسالة الأديان واحدة وتتلخص في التعايش الذي يضم الجميع.