EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2009

مطرب يغير صورة "البدناء" لدى الجنس اللطيف

عريض المنكبين.. مفتول العضلات.. ممشوق القوام.. تلك الصورة المثالية للرجل المناسب وفارس الأحلام الذي تبحث عنه أغلب فتيات الأرض، وكأن حواء عكست المرآة على آدم لتضعه موضع النقد بدءًا من مظهره ومرورا بجسده ووصولا إلى قلبه.

عريض المنكبين.. مفتول العضلات.. ممشوق القوام.. تلك الصورة المثالية للرجل المناسب وفارس الأحلام الذي تبحث عنه أغلب فتيات الأرض، وكأن حواء عكست المرآة على آدم لتضعه موضع النقد بدءًا من مظهره ومرورا بجسده ووصولا إلى قلبه.

ولكن هذه الصورة لا تنطبق على المطرب الأمريكي الشهير شون كينجستون، الذي يحمل كل مفاتيح المغني الناجح، ومع ذلك يعاني من مشكلة عويصة جعلته غير قادر على "سرقة قلوب الفتيات".. فبدل أن تملأه العضلات أخذت الشحوم تغزو جسمه ليعاني من بدانة مفرطة.

ولكن خيبة أمل كينسجتون انقلبت إلى نقطة قوة في أغنيته الجديدة "وجه FACE"؛ حيث سعا خلالها لتغيير نظرة الجنس اللطيف للرجال "البدناء".

وفي هذا السياق يقول شون كينجستون لنشرة التاسعة على قناة MBC1 "التقيت بفتاة وكأنها تقول إنها لا تريد أن تكون معي وأنني بدين جدا وهي لا تحب الشباب البدناء، فقلت لها انتظري لتري من أنا في الداخل..".

وتقول إحدى الفتيات "إن الشاب لا بد أن يكون طويل القامة.. عريض المنكبين.. مفتول العضلات فإذا غابت عنه إحدى هذه الصفات فهو غير مُدرج على لائحة فتيات هذه الأيام".

وتقول فتاة أمريكية تدعى إمي شان معلقة على ذلك "الانطباع الأول هو ما تراه.. والناس الذين يتأنقون جيدا يظهرون بمظهر جيد أمام الآخرين".

ولكن كينجستون وخلال أغنيته الجديدة سارع للدفاع عن نفسه، وعن جسده وعن أمثاله ممن اقتنعوا بأنفسهم وأرادوا إقناع غيرهم بأن الجوهر هو الأساس، قائلا "الناس يرونني فيقولون أنت نجم ويجب أن تكون مفتول عضلات البطن.. يجب أن تفعل هذا وذاك.. لكن في الماضي كان التركيز على الفن في حد ذاته وليس مظهر الفنان، من المؤكد أن شخصية الفرد هي الأساس".