EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2011

مصممة من أصل عربي تنافس دُور الأزياء في الدومينيكان

رغم كونها أصغر مصممة أزياء في جمهورية الدومينيكان، فإن جاسمين سيتا المنحدرة من أصل عربي، تمكنت من وضع بصمتها في عالم الموضة، واستطاعت عبر عملها المبدع إعطاء مثل مشرق لنجاح العرب هناك.

رغم كونها أصغر مصممة أزياء في جمهورية الدومينيكان، فإن جاسمين سيتا المنحدرة من أصل عربي، تمكنت من وضع بصمتها في عالم الموضة، واستطاعت عبر عملها المبدع إعطاء مثل مشرق لنجاح العرب هناك.

وأشار تقرير لنشرة التاسعة على MBC1، الجمعة 21 يناير/كانون الثاني 2011، إلى أن جاسمين سيتا أبو نبعة مصممة أزياء ناشئة من جمهورية الدومينيكان، تنحدر من أصول فلسطينية ولبنانية.

وترى أبو نبعة أنها متأثرة نوعًا ما بالتصميمات العربية التي تلجأ إلى الخرز والأحجار الكريمة والأقمشة المموجة، رغم أنها لم تعش يومًا في بلد عربي. ورغم صغر سنها أقامت ثلاثة معارض أزياء في الدومينيكان حتى الآن.

وقالت جاسمين لـMBC: "إيلي صعب وصهيب وغيرهما من المصممين العرب، يستعملون الكثير من الخرز والتطريز، وهذا ما يميزهم عن المصممين الآخرين. وأنا أميل إلى التصميم العربي".

وتضيف: "أعتقد أن كل عرض في مدينة له طابعه الخاص. وأنا أرى تصاميمي تليق أكثر بأن تعرض في إيطاليا، وأتمنى أن أشارك في أسبوع موضة ميلانو".

وترى جاسمين أن ما يميز تصاميمها هو البساطة وعدم مزج الألوان، وهي من المعجبين بأناقة الممثلة الراحلة جريس كيلي، والملكة رانيا العبد الله. وقد بدأت تصميم الأزياء في سن الـ12، ورغم أنها في بداية المشوار، حازت إعجاب النقاد. وتأمل أن تتمكن من العرض في لبنان، لكن -كأي مصمم- تتمنى أن يكون أول عرض في إيطاليا.

وهي تقول إنها لا تصمم لعمر معين، لكنها تترك للمرأة حرية الاختيار.