EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

مصل جديد يقضي على الأورام الخبيثة بالمخ

علاج جديد يقضي على أورام المخ

علاج جديد يقضي على أورام المخ

نجح جراحو المخ والأعصاب في استئصال أورام الدماغ الخبيثة، وذلك عبر تجربة جديدة تعتمد على تزويد المرضى بمصل يقضي على جذور الأورام في الخلايا المريضة؛ التي تؤدي إلى حالات الانتكاس ونمو الأورام، بعد عمليات الاستئصال التقليدية.

نجح جراحو المخ والأعصاب في استئصال أورام الدماغ الخبيثة، وذلك عبر تجربة جديدة تعتمد على تزويد المرضى بمصل يقضي على جذور الأورام في الخلايا المريضة؛ التي تؤدي إلى حالات الانتكاس ونمو الأورام، بعد عمليات الاستئصال التقليدية.

وأشارت نشرة MBC يوم الاثنين 14 فبراير/شباط 2011م إلى أن الأطباء يعتقدون أن أورام الدماغ الخبيثة هي أسوأ أنواع السرطانات التي يعرفها الإنسان، وأن المصل الجديد يستهدف جذور الورم، وفقا لما أكده د. كيث بلاك رئيس شعبة جراحة المخ والأعصاب بمركز سيدراس سيوني بلوس أنجلوس.

وتعتمد الطريقة الجديدة على سحب دم المريض لعزل ما يعرف بالخلايا الشجيرية الذكية، حيث إن ترك الخلايا الجذرية في مثل هذه الحالات يؤدي إلى نمو الأورام، حسبما قال د. جون إس يو مدير مركز سيدراس سيوني بلوس أنجلوس.

وشدد إس يو على ضرورة استقصاء الخلايا الجذرية واستهدافها، حيث يتم حقن المصل المستأصل للخلايا الجذرية لمدة أسبوعين، وأوضحت النتائج أن نسبة الشفاء ارتفعت من 26% إلى 80%.

واستعرضت النشرة تجربة مايكل ولف معافى من ورم خبيث قاتل في الدماغوكيف أصبح يعيش حياة طبيعية، متجنبا انتكاسة جديدة في الإصابة بأورام الدماغ، وذلك بعد تلقيه العلاج وفق التجربة الجديدة.

وأوضح الأطباء أن الورم الذي أصاب ولف كان يعرف باسم الجوليوبلاستوما، وكان الأطباء يؤكدون أن المصابين بهذا الورم لا يعيشون أكثر من 4 أشهر في الوقت العادي، إلا أن الأطباء يعتقدون أن مايكل لا يزال على قيد الحياة بفضل التجربة العلاجية الجديدة التي تستخدم مصلا يستهدف الأورام الجذرية؛ التي وصلت درجة بالغة من السوء.