EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

مشكلات النظر مسؤولة عن 60% من حالات التعثر الدراسي

مشكلات النظر مسؤولة عن ضعف التحصيل الدراسي

مشكلات النظر مسؤولة عن ضعف التحصيل الدراسي

أكدت بحوث طبية حديثة أن 60% من حالات التعثر الدراسي بين الطلاب ترجع إلى مشكلات النظر، لا إلى مشكلات ضعف التركيز، كما كان يظن البعض.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

مشكلات النظر مسؤولة عن 60% من حالات التعثر الدراسي

أكدت بحوث طبية حديثة أن 60% من حالات التعثر الدراسي بين الطلاب ترجع إلى مشكلات النظر، لا إلى مشكلات ضعف التركيز، كما كان يظن البعض.

واستعرضت نشرة MBC، يوم الثلاثاء 4 يناير/كانون الثاني 2011، تجربة الطالبة كاتي التي كانت تعاني من الدرجات المنخفضة في المواد الدراسية رغم ساعات مذاكرتها الطويلة.

وأضافت والدتها أن الأطباء شخصوا حالة ابنتها في البداية على أنها اضطراب في القدرة على التركيز، إلا أنها قررت الذهاب بها إلى طبيب العيون؛ خوفًا من تعاطي ابنتها أي أدوية.

وأوضح د. دنيال برس طبيب العيون أنه في البداية يسأل الوالدين أولاً أيعاني أبناؤهم من مشكلات عضوية تؤثر في تركيزهم أم أن الأمر له علاقة بالنظر.

وأشار إلى أن الأبحاث والفحوص أثبتت أن عيني كاتي كانتا لا تعملان على نحو تترافق فيه رؤية العينين؛ ما يجعل الأشياء تبدو لها في حالة من الحركة الضبابية.

وأضاف أنه بناء على هذه النتائج خضعت كاتي لعلاج استمر 8 أشهر، تضمن تدريبات تعتمد على الألعاب الكومبيوترية لتوجيه دماغها إلى الربط بين نظرة العينين في وقت متزامن، وأنه بعد فترة العلاج عادت إلى تفوقها وارتفعت درجاتها التحصيلية.

ويقول الأطباء إن 60% من الطلاب الذين يعانون من التعثر الدراسي مصابون بمشكلات في النظر عادةً لا يتم الاكتراث لها، لكن البعض يقول إن الاهتمام بالعيون فقط قد يكون مضللاً للآباء والدارسين على حد سواء؛ ما يزودهم بطمأنينة كاذبة.