EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

مسيرة العطاء لولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز خلال 60 عاماً

الأمير نايف

الأمير نايف بن عبد العزيز

منذ أكثر من 35 عاماً، والأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية ، يذود عن أمن بلاده، ويقف بوجه كل من يحاول مس استقرارها، عبر موقعه على رأس الوزارة. ولعل الأحداث الإرهابية التي ضربت السعودية في مايو (أيار) 2003، كانت أحد أبرز الأحداث الحاضرة في الذهن والتي تصدى لها سمو النائب الثاني.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

مسيرة العطاء لولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز خلال 60 عاماً

الأمير نايف بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود آل سعود هو ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ثاني رجل في الدولة بعد الملك, ولد سموه عام ( 1352هـ - 1933م ) في الطائف، وهو الابن الثالث والعشرون من أبناء المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله شغل سموه منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء منذ 30 / 3 / 1430هـ بالإضافة إلى وزير الداخلية منذ 18 / 10 / 1395هـ، ثم صدر أمر ملكي كريم بتاريخ 1 / 12 / 1432هـ بتعيين سموه وليًا للعهد، نائبًا لرئيس مجلس الوزراء، بالإضافة إلى وزير الداخلية.

وتتلمذ سموه في مدرسة الأمراء، وتلقى التعليم على يد والده الملك و على أيادي كبار العلماء والمشايخ.

وبدأ حياته السياسية وكيلاً لإمارة منطقة الرياض في عهد المؤسس الملك عبد العزيز و من بعدها أميراً لمنطقة الرياض في عهد المؤسس الملك عبد العزيز و عهد الملك سعود بن عبدالعزيز و نائباً لوزير الداخلية في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز و نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز و وزيراً للدولة للشؤون الداخلية في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز و وزيراً للداخلية منذ بداية عهد الملك خالد بن عبدالعزيز و عهد الملك فهد بن عبدالعزيز و عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز و نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء بالإضافة لوزير الداخلية في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله، حتى تاريخ 1 / 12 / 1432هـ حيث صدر أمر ملكي بتعيينه وليًا للعهد، ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء، بالإضافة إلى وزير الداخلية من هذا التاريخ حتى الآن.

و يعرف الأمير نايف بحلمه اللامحدود و حزمه في نفس الوقت و كرمه و سخائه و مساعدة المحتاج و حبه لفعل الخير في شتى المجالات و خاصةً علاج المرضى في الخارج و الداخل على نفقته الخاصة و حرصه على دعم العلم و أهل العلم من الطلاب للدراسة و طلب العلم في المدارس و المعاهد و الكليات و الجامعات في داخل المملكة و خارجها على نفقة سموه, و عرف عن سمو النائب الثاني قربه من الشعب و استماعه لهم بكل هدوء و تقبله الأمور بكل رحابة صدر وحكمة و التماسه لحاجة المواطن بشكل مستمر و في كل وقت.

فالأمير نايف شخصية قيادية فذة متعددة الجوانب، أمضى سنوات طويلة ومازال يخدم الوطن والمواطن، و سموه مشهور ببعد النظر والحكمة، والحنكة السياسية والأمنية والإدارية والتواضع، فهو واسع الاطلاع، و الأمير نايف يتمتع بشخصية قوية و نفوذ على المستوى الداخلي و الخارجي و يحظى سموه بحب و احترام الجميع على مستوى العائلة الكريمة و على مستوى الشعب السعودي و العالم العربي و الإسلامي و العالم اجمع.

سياسة نايف بن عبد العزيز

في منتصف يوم الثلاثاء الأول من محرم 1400 هـ الموافق 20 من نوفمبر 1979 م ، ومع آخر طلقات الكلاشنكوف التي كان يستخدمها أتباع جهيمان العتيبي قائد التمرد وبعد محاصرته ومن بقي من أتباعه في قبو الحرم المكي بعد أن كانوا يعتلون المنارات للسيطرة على بيت الله الحرام, يقطع التلفزيون السعودي بثه ليظهر الأمير ( نايف بن عبدالعزيز آل سعود ) وزير الداخلية آن ذاك على الشاشة وآثار التعب ظاهرة عليه وملامح البشرى تتسلل على استحياء ليعلن أنه قد تم فجر اليوم تطهير قبو المسجد الحرام من جميع عناصر التمرد.

تلا ذلك المؤتمر الصحفي الشهير الذي عرف العالم بعده أن (نايف بن عبد العزيز) هو الرجل القوي في الأمن السعودي ، وليسدل الستار على أصعب مراحل التاريخ السعودي الحديث ببصمة لا تحتمل التزوير تحمل اسم هذا الرجل (نايف بن عبدالعزيز آل سعود).

ومنذ ذلك العام و سمو الأمير (نايف) يدير أهم الملفات في السعودية مثل الأمن الداخلي و هندسة اتفاقيات الحدود مع دول الجوار.

دلف إلى عالم السياسة فتىً يافعاً لم يتجاوز العشرين من عمره عندما عُين وكيلاً لإمارة منطقة (الرياض) العاصمة السعودية في إشارة مبكرة إلى تولى (نايف السياسة و الحكمة) مناصب هامة في الدولة السعودية.

اتضحت براعته بعد حادثة الاستيلاء على الحرم المكي من قبل إحدى الجماعات الإسلامية المتطرفة ونظراً لحساسية المكان فقد كان التعامل يحتاج إلى شخصية قوية وقادرة على التعامل مع جميع الاطراف المعنية مثل ( نايف بن عبد العزيز ) وبالأخص المؤسسة الدينية والرأي العام الإسلامي الذي كانت اللقاءات الصحفية تشكل مارثون رائع يتصدره هذا الرجل (القائد الأمني) الذي كان تعامله الإعلامي يطغى على شخصيته الأمنية.

لذا كان من الطبيعي أن رجل بقوة وزخم وكاريزمية (نايف بن عبد العزيز آل سعود) الوصول إلى الثقة الملكية ليصبح (الرجل الثالث) بتعيينه (نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء) في 30 من ربيع الأول 1430 هـ الموافق 27 من مارس 2009 م ، والذي جاء وسط ترقب دولي لشغل منصب (النائب الثاني) الذي ظل شاغراً منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم في 26 من جمادى الثاني 1426 هـ الموافق 1 أغسطس 2005 م بعد وفاة أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله ، ثم قلد منصب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للداخلية بأمر ملكي صدر في تاريخ 1 / 12 / 1432هـ.

يعتبر الأمير ( نايف بن عبد العزيز ) متحدثاً حصيفاً ومحاوراً قوياً ، واشتهر سموه بمؤتمراته الصحفية ولقاءاته الإعلامية التي يرى فيها كثير من الإعلاميين السعوديين مثالاً للمؤتمرات الصحفية الناجحة لجرأة الملفات المطروحة فيها وشفافية الإجابة القادمة دون أي تحفظات فكثيرًا ما يُسأل سموه عن قضايا أمنية حساسة لا يتردد في الإجابة عنها, كما يتميز سموه بقربه من التيار الإسلامي والليبرالي على حدٍ سواء وتفهمه لمجمل الأطياف الفكرية على الساحة السعودية و تفهمه للتطورات الفكرية وعدم تفريقه بين منتسبي هذه التيارات ما جعل منه شخصية مقبولة لدى الغالبية وأعطاه قربًا وقدرة على التعامل مع مجمل الأطياف السعودية على منوال واحد.

المناصب الرسمية لسمو الأمير نايف بن عبد العزيز

  •  صدر في 17 جمادى الثاني 1371هـ أمر ملكي بتعيين سموه وكيلاً لإمارة منطقة الرياض.
  •   صدر في 3 ربيع الثاني 1372 هـ أمر ملكي بتعيين سموه أميراً لمنطقة الرياض.
  • صدر في 29 ربيع الأول 1390هـ أمر ملكي بتعيين سموه نائباً لوزير الداخلية. 
  • صدر في 17 رمضان 1394 هـ أمر ملكي بتعيين سموه نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير. 
  • صدر في 17 ربيع الأول 1395 هـ أمر ملكي بتعيين سموه وزيراً للدولة للشئون الداخلية. 
  • صدر في 18 شوال 1395 هـ أمر ملكي بتعيين سموه وزيراً للداخلية. 
  • صدر في 30 ربيع الأول 1430 هـ أمر ملكي بتعيين سموه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء.
  •  صدر في 1 ذي الحجة 1432هـ أمر ملكي باختيار سموه وليًا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرًا للداخلية.

من المهام التي تولاها سموه

  •  المشرف العام على اللجان والحملات الإغاثية والإنسانية بالمملكة العربية السعودية.
  • الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب. 
  • الرئيس الفخري لجمعية العلوم و الاتصال في جامعة الملك سعود في الرياض. 
  • رئيس المجلس الأعلى للإعلام. 
  • رئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي. 
  • رئيس لجنة الحج العليا. 
  • رئيس المجلس الأعلى للدفاع المدني. 
  • رئيس مجلس إدارة جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. 
  • رئيس مجلس القوى العاملة.
  • رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية البشرية. 
  • رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية و الدراسات الإسلامية المعاصرة.
  • رئيس اللجنة التي وضعت النظام الأساسي للحكم و نظام مجلس الشورى و نظام المناطق.
  • رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة.
  • نائب رئيس الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها. 
  •  عضو في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية. 
  •   عضو في هيئة البيعة.

بعض الأوسمة و الجوائز التي تقلدها سموه

  •   وشاح الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى والذي يعتبر أعلى وسام في المملكة العربية السعودية.
  •   وشاح من درجة السحاب من جمهورية الصين عام 1397 هـ - 1977 م.
  •   الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة شنغ تشن فـي الصين الوطنية في 17 شعبان 1399 هـ.
  •   الدكتوراه الفخرية في القانون من كوريا الجنوبية.
  •   الدكتوراه الفخرية من جامعة أم القرى في السياسة الشرعية.
  •   الدكتوراه الفخرية من جامعة الرباط في جمهورية السودان.
  •   الدكتوراه الفخرية من الجامعة اللبنانية.
  •   وسام جوقة الشرف من فرنسا عام 1397 هـ - 1977 م.
  •   وسام الكوكب من المملكة الأردنية الهاشمية 1397 هـ - 1977 م.
  •   وسام المحرر الأكبر من فنزويلا عام 1397 هـ - 1977 م.
  •   وسام الأمن القومي من كوريا الجنوبية عام 1400 هـ - 1980 م.
  •   وسام الأرز من الجمهورية اللبنانية.
  • جائزة التميز للأعمال الإنسانية لعام 2009 م من الكونجرس الطبي الدولي في بودابست, تقديراً للدور الإنساني الذي يقوم به سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على اللجان والحملات الإغاثية والإنسانية بالمملكة العربية السعودية من خلال اللجان والحملات الإغاثية والإنسانية في الدول المتضررة كأول شخصية عربية وإسلامية تنال الجائزة.