EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2009

مسلم يرعى كنيسة مهجورة بالمغرب

دراجة المغربي فاضل السملالي تدور بشكل يومي لتصل بصاحبها إلى أقدم كنسية في جنوب المغرب منذ عشرة أعوام، كنيسة خاوية على عروشها، لا قس فيها ولا راهبة؛ إلا من رجل مسلم أخذ على عاتقه الاعتناء بها.

دراجة المغربي فاضل السملالي تدور بشكل يومي لتصل بصاحبها إلى أقدم كنسية في جنوب المغرب منذ عشرة أعوام، كنيسة خاوية على عروشها، لا قس فيها ولا راهبة؛ إلا من رجل مسلم أخذ على عاتقه الاعتناء بها.

فاضل وصل بمهمته التطوعية إلى أبعد من الاعتناء بالمكان؛ إذ وصل به الحال لتنسيق إقامة القداس مرة في الشهر؛ يقوم خلالها بالبحث ونشر الإعلانات الورقية على الفنادق لجذب السياح والمقيمين المسيحيين لحضور القداس.

أهل المدينة يعتبرون ما يقوم به محمد رسالة سلام وتسامح تصل بعفوية إلى كل ذي عقل راجح.