EN
  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2009

مسرحية سعودية تنتقد الوزراء وحاشيتهم

"اااوه.. اجتماع مجلس الوزراء.. خلينا نحضر أوراق معالي الوزير في مجلس الوزراء.. بسرعة إلى بيت معالي الوزيررررررمقطع من مسرحية معالي الوزير السعودية التي تلامس الخطوط الحمراء، وتتميز بجرأة غير معهودة في انتقاد المحيطين بالوزراء والمحسوبين عليهم.

"اااوه.. اجتماع مجلس الوزراء.. خلينا نحضر أوراق معالي الوزير في مجلس الوزراء.. بسرعة إلى بيت معالي الوزيررررررمقطع من مسرحية معالي الوزير السعودية التي تلامس الخطوط الحمراء، وتتميز بجرأة غير معهودة في انتقاد المحيطين بالوزراء والمحسوبين عليهم.

فلم يعتد السعوديون على مثل هذا الطرح الجريء على خشبة المسرح، إلا أن فصول مسرحية معالي الوزير غردت خارج السرب ولامست خطوطا حمراء -حسب نشرة mbc ليوم السبت الثاني من مايو/أيار 2009- فيما يتعلق بالوسط المحيط بـ"معاليه" وتعطيلهم لمصالح المواطنين.

ويعلق بشير غنيم ممثل سعودي وكاتب النص: ما عاد هناك خطوط حمراء أو أبواب مغلقة.. المفروض أن تكون هناك مصارحة ومكاشفة.

علي الغوينم مخرج المسرحية يرى أنها جريئة جدا وتوضح أشياء كثيرة أمام المواطن السعودي؛ حيث تطرح كيف يتعامل المحيطون بمعالي الوزير.

وبحسب تقرير النشرة -الذي كتبه فهد بن جليد مراسل mbc بالرياض- فإن المسرحية تدور حول تشكيل وزاري جديد، وإشاعة بإعفاء الوزير من منصبه تكشف الوجه الآخر للبطانة المحيطة به، والتي استطاعت التزلف والتملق من جديد لكسب ثقة الوزير، وهو ما جعل السؤال المطروح لدى الحضور"متى يتم التخلص من مثل هؤلاء؟".

ويعلق مشاهد: المسرحية انتقدت أشياء كثيرة.. ووضحت أشياء.. وتطرقت لأمور جديدة علينا في المسرح.. وكلها واقعية.

العمل تأخر نحو 6 أشهر عن موعده المحدد ليرى النور أخيرًا بمشاركة العائد من الاعتزال عبد الله عسيري، ويضع المسرح السعودي على عتبة خشبة جديدة.