EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

مزيج من الموسيقى الشرقية في مهرجان دمشقي

مقامات موسيقية كلاسيكية وأصوات طربية أصيلة من ثقافات مختلفة، تمازجت في مهرجان فني خاص في دمشق.
أعطى مهرجان "مساحات شرقية" بالعاصمة السورية فرصة كبيرة للتعرف على مقامات من الشرق وسماع أصوات طربية أصيلة.

  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

مزيج من الموسيقى الشرقية في مهرجان دمشقي

مقامات موسيقية كلاسيكية وأصوات طربية أصيلة من ثقافات مختلفة، تمازجت في مهرجان فني خاص في دمشق.

أعطى مهرجان "مساحات شرقية" بالعاصمة السورية فرصة كبيرة للتعرف على مقامات من الشرق وسماع أصوات طربية أصيلة.

وصرح نوري إسكندر "مؤلف وباحث موسيقي سوري" لـmbc news يوم الأحد أول مارس /آذار، أن المهرجان من المشاريع المهمة جدا في مسيرة التطور الموسيقي في البلدة.

فـ"كونشرتو" طريق الحرير، كممثل لمعروضات المهرجان، استلهمه التركي فيصل ساي من روح التيبت والهند وبلاد الرافدين والأناضول.

وقدم بارثو ساروتي "مؤلف وعازف هنديمزيجا من الموسيقى الكلاسيكية من شمال الهند، في ذلك الاحتفال الدمشقي الدولي.

ووصف مراسل news mbc، نجيب أرنيستو هذا التنوع في الموسيقى بأنه كان صادما من جهة ومشوقا أو مملا حسب غرابة اللحن؛ واعتبره "فرصة بلغةٍ عالمية مثل الموسيقى لجمع إرثنا الشرقي وأن نطوره وفق أصول علمية".