EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

البشير يتخلى عن حصة الشمال من البترول مقابل الوحدة مراسل MBC: سوء الأوضاع في جنوب السودان يدفعه نحو الانفصال

في الوقت الذي يستعد فيه جنوب السودان للإدلاء بصوته في استفتاء انفصاله عن الشمال، أعلن الرئيس السوداني "عمر البشير" عن استعداده للتخلي عن حصة شمال السودان في نفط الجنوب إذا صوت الجنوبيون لصالح وحدة البلاد.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

البشير يتخلى عن حصة الشمال من البترول مقابل الوحدة مراسل MBC: سوء الأوضاع في جنوب السودان يدفعه نحو الانفصال

في الوقت الذي يستعد فيه جنوب السودان للإدلاء بصوته في استفتاء انفصاله عن الشمال، أعلن الرئيس السوداني "عمر البشير" عن استعداده للتخلي عن حصة شمال السودان في نفط الجنوب إذا صوت الجنوبيون لصالح وحدة البلاد.

وقال "حسن زيتوني" –مراسل أخبار MBC– إن العرض الذي قدمه الرئيس السوداني جاء متأخرا للغاية، في ظل إهمال الحكومة السودانية الكبير في حق مواطني الجنوب.

وأكد "زيتوني" –لنشرة السبت 18 ديسمبر/كانون الأول 2010– أنه كان يجب على الحكومة السودانية الاهتمام بتوفير الخدمات في الجنوب، قبل أن تصل الأوضاع إلى هذا الحد.

وأشار مراسل أخبار MBC إلى أن الصحف السودانية بدأت في تهيئة الرأي العام الشمالي للانفصال، خاصة مع ظهور النتائج الأولية التي تشير إلى تصويت الجنوبيين لصالح الانفصال، رافضين -في الوقت ذاته- الوحدة مع الشمال.

وحول تأثر الشماليين بالانفصال، قال "زيتوني" إن المواطنين في الجزء الشمالي للسودان غير مهتمين بقضية الاستفتاء، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وقال "زيتونيإن هناك نقصا كبيرا في المواد الغذائية في الشمال، تتمثل في ندرة السكر والدقيق، الأمر الذي يعد بمثابة أزمة اقتصادية كبرى.

وكان مراسل أخبار MBC قد استطلع آراء بعض المواطنين القاطنين في محلية "شندي" الواقعة في الشمال السوداني، وأشار الاستطلاع إلى مطالبة كثير منهم بالوحدة.

ومن جانبه قال ميرغني أحمد عبد الله معتمد محلية بشنديإن محليته شهدت تسجيل جميع الجنوبيين القاطنين في الشمال في سجلات رسمية، مشيرا إلى أنه في حال إقرار الجنوب بالانفصال، سيبقى الجنوبيون يعيشون في الشمال بشكل آمن.

وأكد "عبد الله" أن الجنوبيين في الشمال سوف يجدون كل أوجه الدعم والاستقرار، مشيرا إلى أنهم سوف يتمتعون بكل الحقوق والواجبات.