EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

الأسد وزوجته يكرمان "مذيعة الشيطان"

حصلت المراسلة "ميشلين عازر" وزملاء آخرين ممن يرافقون قوات النظام على تكريم من بشار الأسد وزوجته أسماء.

حصلت المراسلة "ميشلين عازر" وزملاء آخرين ممن يرافقون قوات النظام على تكريم من بشار الأسد وزوجته أسماء.

وكان الأسد وزوجته قد استمعا لأكثر من ساعتين للمخاطر التي يزعم المراسلون المرافقون للجيش أنهم يتعرضون لها.

وذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن اللقاء حضره عدد من مراسلي تلفزيون الدنيا والإخبارية السورية والتلفزيون السوري وبعض مراسلي وكالة سانا.

وكانت ميشلين قد زعمت في تقرير قدمته أثناء اقتحام داريا بأن الهدف من الملة هو توثيق جرائم الإرهاب في المدينة، وعرضت مشاهد لجنود من قوات الأسد وهم يقومون بمساعدة الأطفال الناجين من الموت ووضعهم في عربات الإسعاف.

إضافة إلى ذلك؛ قارنت المذيعة ما حدث في المدينة بمقتل محمد الدرة على يد قناصة الجيش "الإسرائيلي" عام 2000.

وقال بعض السكان بأن العصابات المسلحة قد اجتاحت البلدة ووجهوا الشكر لقوات الجيش على حمايتهم من المسلحين، فيما اتضح بعد ذلك أنه تحت تهديد السلاح.

وكانت عازر التي أطلق ناشطون بحقها حملةً على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) باسم (للمطالبة بمحاكمة مذيعة الشيطان ميشلين عازر) قد لقيت سخطًا إنسانيًّا وإعلاميًّا عالميًّا بسبب تغطيتها لمجزرة داريا منذ أسابيع عندما كانت تجري لقاءات مع عدد من الجرحى وهم في حالة خطرة، وهو ما تسبب بمقتل أحدهم إثر التأخر في علاجه.

يذكر بأن هذا التكريم يأتي بعد اللقاء الذي أجراه الأسد على تلفزيون الدنيا في الفترة الذي عرض فيه التقرير الـ(غير إنساني) كما أطلق عليه عدد من الناشطين منذ مدة، كما أنه يأتي بعد إغلاق قنوات محسوبة على النظام السوري (الإخبارية السورية والفضائية السورية والدنيا) من قبل إدارتي القمرين الصناعيين نايل سات وعربسات.

مذيعة الشيطان
500

مذيعة الشيطان "ميشلين عازر"