EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

دبي – mbc.net محكمة مصرية تقر إسقاط الجنسية عن المتزوجين بإسرائيليات

أيدت المحكمة الإدارية العليا في مصر حكما سابقا، يقضي بإسقاط الجنسية المصرية عن المصريين المتزوجين من إسرائيليات، إلا أنه ترك باب النقاش مفتوحًا، بشأن المصريين المتزوجين بفتيات من "عرب إسرائيل".

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

دبي – mbc.net محكمة مصرية تقر إسقاط الجنسية عن المتزوجين بإسرائيليات

أيدت المحكمة الإدارية العليا في مصر حكما سابقا، يقضي بإسقاط الجنسية المصرية عن المصريين المتزوجين من إسرائيليات، إلا أنه ترك باب النقاش مفتوحًا، بشأن المصريين المتزوجين بفتيات من "عرب إسرائيل".

وقررت المحكمة إلزام وزارة الداخلية بعرض طلب إسقاط الجنسية المصرية على مجلس الوزراء، للنظر في إسقاط الجنسية من عدمه، على أن يتم عرض كل حالة على حدة، وهو ما يعني أن قرار إسقاط الجنسية من عدمه يجب أن يصدر عن مجلس الوزراء وليس من وزارة الداخلية.

وقالت المحكمة: إن المراكز القانونية للمصريين الذين أقدموا على الزواج من "عرب 48"، تختلف عن هؤلاء الذين قاموا بالزواج من "إسرائيليات يهودياتمشيرًا إلى أن "عرب 48" هم "فلسطينيون تحت الاحتلال الإسرائيلي".

إلا أن المحكمة قضت -في جلستها برئاسة المستشار "محمد الحسينيرئيس مجلس الدولة- بأنه في كلا الحالتين يتعين قانونًا على وزارة الداخلية عرض كل حالة على حدة، على مجلس الوزراء، لاستصدار القرار اللازم بشأنها، سواء بإسقاط الجنسية المصرية، أو عدم إسقاطها.

من جانبه، قال المحامي "نبيه الوحش" -صاحب الدعوى-: إن هذا الحكم ليس في صالحه شخصيًّا، وإنما لصالح مصر، مشيرًا إلى أنه يهدف إلى "حماية شباب مصر وأمنها القومي".

وأضاف -في تصريح لنشرة MBC السبت الـ 5 من يونيو/حزيران- أن أحفاد المتزوجين من إسرائيليات في حالة وفاة آبائهم وأجدادهم سيكون لهم حقّ الميراث في مصر، فإذا ما تمت إجراءات طبيعية وآمنة بالميراث، سنصبح "فلسطين" أخرى.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه "منير محمود" -باحث في الشؤون الإسرائيلية- أن غالبية المصريين المقيمين في إسرائيل متزوجين من مسلمات ومسيحيات من عرب 48.

واتفق مع هذا الرأي "محمد حمزة" -رئيس مركز مقدس للدراسات الإسرائيلية، مشيرًا إلى أنه لا توجد معلومات دقيقة حول عدد المصريين الذين يعملون في إسرائيل، كما أنه لا توجد أعداد محددة للمتزوجين من إسرائيليات، وإن كان يعتقد أنه عدد قليل للغاية.