EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2010

محاولة لجذب المهاجرين الجزائريين للموسيقى الكلاسيكية بدلا من الراب

بهدف تحسين صورة واحد من أفقر الأحياء الباريسية التي يستمع ساكنوها عادة إلى موسيقى "الراب" المتمردة، عزف 70 موسيقيا مقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية بقيادة زهيرة زيواني أول جزائرية تحمل لقب مايسترو.

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2010

محاولة لجذب المهاجرين الجزائريين للموسيقى الكلاسيكية بدلا من الراب

بهدف تحسين صورة واحد من أفقر الأحياء الباريسية التي يستمع ساكنوها عادة إلى موسيقى "الراب" المتمردة، عزف 70 موسيقيا مقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية بقيادة زهيرة زيواني أول جزائرية تحمل لقب مايسترو.

وقالت زيواني -في نشرة يوم الخميس 9 ديسمبر/كانون الأول 2010- إن الموسيقيين من شمال إفريقيا ليسوا حاضرين بقوة على الساحة الموسيقية الكلاسيكية".. وأضافت: "الموسيقى في الوقت الحاضر ثرية بسبب التنوع الهائل بين الناس الذين يعيشون حولنا".

وأكدت زيواني أنه المهم بالنسبة لها هو أن تستثمر نفسها في بلدها الأصلي الجزائر، مشيرة إلى أن الجزائر لديها ثقافة غنية مثل فرنسا، وقالت: "لدي عائلة هناك وأنا فخورة بأن أشاركهم هذه اللحظات.