EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

مجلة أمريكية تتهم أوباما بالخيانة الزوجية

يواجه البيت الأبيض أزمة حقيقية بعد أن نشرت مجلة أمريكية تقريرا حول إقامة الرئيس باراك أوباما علاقة جنسية مع مساعدته خلال حملته الانتخابية.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

مجلة أمريكية تتهم أوباما بالخيانة الزوجية

يواجه البيت الأبيض أزمة حقيقية بعد أن نشرت مجلة أمريكية تقريرا حول إقامة الرئيس باراك أوباما علاقة جنسية مع مساعدته خلال حملته الانتخابية.

وأكدت مجلة "جلوبطبقا لتقرير عرضته نشرة MBC1 الإثنين 3 مايو/أيار، وجود عشيقة للرئيس أوباما، الذي كان يقضي أوقاتا حميمية معها، كاشفة النقاب عن اسم العشيقة التي وصفتها بالجميلة والمثيرة وهي "فيرا بيكر".

و"بيكر" هي امرأة سوداء ذات بشرة فاتحة، تبلغ من العمر 35 عاما، عملت ضمن طاقم أوباما عام 2004، بوصفها جامعة تبرعات في أثناء منافسته على مقعد سناتور ولاية إيلانوي.

ومجلة "جلوب" الأمريكية هي ذات المجلة التي سبق لها أن أطاحت بالسيناتور جون ادوارد، بعد أن كشفت النقاب عن وجود ابنة غير شرعية له.

وفضيحة أوباما إن صحّت ستعيد إلى البيت الأبيض شبح فضيحة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون وعشيقته مونيكا لوينسكي.

ولا تزال حتى اللحظة ميشيل أوباما سيدة البيت الأبيض تحافظ على الصمت، رافضة التعليق على ما أوردته المجلة الأمريكية، فيما يواصل الجمهوريون ومواقع الإنترنت احتفالهم بالفضيحة، التي يتوقع أن تهز البيت الأبيض حال ثبوت صحتها.

غير أن تقارير إعلامية، تشير إلى أن ما نشرته مجلة "جلوب" مجرد شائعات وأنها ليست سوى وسيلة ضغط أو مراوغة سياسية، خاصة أن المجلة ذاتها سبق أن انتقدت أوباما، وشككت في نتائج الانتخابات التي أتت به إلى البيت الأبيض