EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2011

متطوعون ليبيون للبحث عن مفقودي ومصابي المواجهات الحالية

4 آلاف ينتظرون مغادرة مصراتة

4 آلاف ينتظرون مغادرة مصراتة

نظم عدد من المتطوعين الليبيين في بنغازي صفوفهم لمساعدة عائلات وأسر المفقودين والضحايا في التوصل إلى ذويهم، بجمع بيانات عن العدد المتزايد من المفقودين في الحرب المستمرة في ليبيا منذ شهرين.

نظم عدد من المتطوعين الليبيين في بنغازي صفوفهم لمساعدة عائلات وأسر المفقودين والضحايا في التوصل إلى ذويهم، بجمع بيانات عن العدد المتزايد من المفقودين في الحرب المستمرة في ليبيا منذ شهرين.

وذكرت نشرة MBC، الاثنين 18 يناير/نيسان 2011، أن المتطوعين أسَّسوا مكتبًا للشهداء والمصابين والمفقودين بإمكانيات بسيطة، ويواصلون العمل ليلاً ونهارًا لمساعدة المواطنين والأهالي في التوصل إلى أقاربهم الذين فقدوا أو قتلوا في الاشتباكات الأخيرة.

وقال ناجي يوسف أحد المتطوعين إن المكتب يتلقَّى بلاغات الأهالي عن ذويهم، ويرصدون مواصفاتهم وأعمارهم. ولا يقف الأمر عند حدود البحث؛ بل يوصِّل عدد من المتطوعين الأكل والطعام إلى الأهالي في منطقة "إجدابيا".

ويصل أعداد المفقودين في ليبيا في الصراع الأخير إلى نحو 500 شخص، وفقًا للأرقام التي أعلنتها منظمة العفو الدولية، التي وجَّهت أصابع الاتهام إلى القوات الموالية للقذافي، في ظل مخاوف دولية وحقوقية من ارتكاب قوات القذافي مجازر بحق المفقودين والمصابين الليبيين.

من ناحية أخرى، قال التليفزيون الليبي الرسمي إن قاذفات لحلف شمال الأطلنطي هاجمت بلدة العزيزية جنوب غرب العاصمة طرابلس. وقالت المعارضة إن قوات القذافي قصفت مصراتة بالصواريخ والمدفعية كما قصفت أجدابيا.

وذكر الثوار الليبيون أن 4 من الثوار قتلوا اليوم في مصراتة، وأن 17 قتلوا أمس، وتعرضت المدينة لقصف عنيف على مدار الأيام الخمسة الماضية. وتُعَد مصراتة المعقل الرئيسي الوحيد للمعارضة في الغرب، وتخضع لحصار من القوات الموالية للقذافي منذ 7 أسابيع.

ويقول المواطنون الذين تم إجلاؤهم من المدينة، إن الأوضاع المعيشية في مصراتة تزداد بؤسًا، فيما توقَّع آخرون أن يكون مئات المدنيين قد لقوا حتفهم في الصراعات الدائرة بالمدينة.

من ناحية أخرى، أعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثَيْها إلى ليبيا عبد الإله الخطيب، وفاليري أموس؛ التقيا رئيس الوزراء الليبي محمود البغدادي، ووزير الخارجية عبد العاطي العبيدي في طرابلس، وطالبا بأن يوقف القذافي هجماته المستمرة منذ أسابيع على مدينة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار.

وقالت أموس إن نحو 4 آلاف شخص ينتظرون الرحيل من مدينة مصراتة. وألقت على عاتق الحكومة الليبية المسؤولية الكاملة عن حماية المدنيين والمواطنين الليبيين في ظل استمرار أعمال القصف والحصار.