EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

متحف فلسطيني يضم مشاهد من أيام الفاروق وحتى عرفات

متحف تراثي بجهد فردي

متحف تراثي بجهد فردي

نجح رجل الأعمال الفلسطيني إبراهيم حداد في تأسيس متحف تراثي وطني يضم مشاهد من التراث والفولكلور الفلسطيني، ويضم مشاهد وصورا منذ فتح الخليفة عمر بن الخطاب للقدس وحتى يوم عودة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

متحف فلسطيني يضم مشاهد من أيام الفاروق وحتى عرفات

نجح رجل الأعمال الفلسطيني إبراهيم حداد في تأسيس متحف تراثي وطني يضم مشاهد من التراث والفولكلور الفلسطيني، ويضم مشاهد وصورا منذ فتح الخليفة عمر بن الخطاب للقدس وحتى يوم عودة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وذكرت نشرة MBC يوم الأربعاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2010 أن الزمن توقف في المتحف الجديد ليخلد التاريخ الفلسطيني، كما يتوقع أن يكون نقطة جذب للسياح العرب والأجانب.

وصرح حداد لـMBC بأنه قرر أن ينشئ المتحف هدية منه للشعب الفلسطيني، وأنه يفتحه مجانا حتى الآن أمام المواطنين والزائرين، ويتحمل كل مصاريفه وتكاليفه.

وتأتي فكرة إنشاء متحف للتراث الفلسطيني في مدينة جنين انطلاقا من أن الفولكلور والتراث الشعبي يشكلان أحد أهم عناصر الهوية الوطنية، فضلا عن مساهمتهما في تنشيط السياحة في مدينة جنين التي تحتل موقعا أثريا مهما.

ويضم المتحف مشاهد من العرس الشعبي الفلسطيني والحياة البحرية على شاطئ يافا والمهن المندثرة، إضافة إلى ملامح البيت الفلسطيني القروي بتقسيماته، وطرق إعداد الطعام فيه، وكتاتيب تحفيظ القرآن الكريم.

ويهدف المتحف الجديد إلى تأسيس سياحة فلسطينية تراثية، خاصة وأن الاقتصاد الفلسطيني يعتمد بصورة كبيرة على القطاع الخدمي، وخاصة السياحة والاتصالات؛ حيث يمثلان حوالي 45% من إجمالي الدخل الوطني.