EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

متحف جزائري عن حياة الأمازيغ منذ 600 ألف سنة

يصور متحف جزائري جديد الحياةَ الاجتماعية لشعب الأمازيغ في شمال إفريقيا منذ 600 ألف سنة قبل الميلاد، ويعد المتحف الوحيد من نوعه في شمال إفريقيا، وأحد الشواهد على حضارة الأمازيغ في غياب بحوث موثقة عن تاريخهم.

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

متحف جزائري عن حياة الأمازيغ منذ 600 ألف سنة

يصور متحف جزائري جديد الحياةَ الاجتماعية لشعب الأمازيغ في شمال إفريقيا منذ 600 ألف سنة قبل الميلاد، ويعد المتحف الوحيد من نوعه في شمال إفريقيا، وأحد الشواهد على حضارة الأمازيغ في غياب بحوث موثقة عن تاريخهم.

يحتوي المتحف -وفق تقرير رفيق بخوش مراسل MBC بالجزائر لنشرة أخبار الجمعة 17 سبتمبر/أيلول 2010- على صور لملكة قبائل الأمازيغ في منطقة الجزائر "تهنينان" صاحبة الناقة البيضاء، وناصبة الخيام، ويقال إنها ممن أسسوا لحضارة الأمازيغ منذ 600 ألف سنة قبل الميلاد، ولم يبقَ من شواهد هذه الحضارة إلا هذا المتحف المنسوب إلى شعوب الطوارق.

وركزت الكاميرا على خيمة مصنوعة من جلد وأوبار الماعز يستخدمه الطوارق، عازلا للرياح، كمقاوم للمناخ الصحراوي.

ويوضح التقرير أن "تيهلي" يعد عنوان الحياة الاجتماعية للأمازيغ، فهم شعب لم يعرفوا زرعا ولا حرثا ولا فاكهة، وإنما قوتهم الأنعام والجلود، والمرأة الأمازيغية مبجلة، فلا يسمى الرجل إلا بأمه، مما جعل حواء الأمازيغية تتمتع بسلطة اجتماعية كبيرة إلى حد ما.

يقول مدير حفظ التراث الثقافي بوزارة الثقافة الجزائرية مراد بطروني: هناك ثقافات كبيرة منذ ما قبل التاريخ، فلدينا مواقع ثقافية ترجع إلى أكثر من مليون سنة في تسلسل مستمر.