EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2011

يعتمد على اللاقطات لعكس الضوء مبنى أمريكي يعتمد كليا على الطاقة الشمسية

صمم مهندسون أمريكيون مبنى يستمد طاقته بشكل كامل من أشعة الشمس، ليكون المبنى الأكثر صداقة للبيئة، والأكثر ملاءمة للمناخ الطبيعي في الولايات المتحدة.

صمم مهندسون أمريكيون مبنى يستمد طاقته بشكل كامل من أشعة الشمس، ليكون المبنى الأكثر صداقة للبيئة، والأكثر ملاءمة للمناخ الطبيعي في الولايات المتحدة.

ووصف "فيليب ماكاي" من شركة هاسلدين للبناء، طبيعة المبنى، موضحا أن أشعة الشمس المنعكسة على المبنى تمتصها كتلة حرارية من الإسمنت والخرسانة، مشيرا إلى أن كل مساحة من المكتب قد صممت بحيث تلائم الأوضاع المناخية، ويتم إنارتها جميعا من ضوء النهار.

وذكر تقرير نشرة MBC، الأربعاء 22 يونيو/حزيران 2011، أن اعتماد المبنى على الطاقة الشمسية يتم من خلال الاحتفاظ بضوء النهار إلى حين حلول الليل؛ حيث يتم تمرير الضوء إلى داخل المبنى، مما يجعله يستمد طاقته الكلية من المناخ الطبيعي.

وأشار التقرير إلى وجود عشرات اللاقطات الشمسية وجدران الإسمنت والخرسانة والسقائف لعكس ضوء الشمس للمناطق التي هي في حاجة إليه، كما أوضح أن كل مبنى قد تم تزويده بمصباح طاقته 6 وات، وعند حدوث عجز يتم تحذير الموظف من خلال شاشة الكمبيوتر.

من جانبها؛ قالت روزل دورشاك من وزارة الطاقة الأمريكية أن المبنى يُعد مختبرا حيا يفوق ما كان متوقعا.

من ناحيتها؛ أوضحت "ويندي ويسكوبت" من شركة إن آر إل للتصميم أن النوافذ الجنوبية للمبنى قد صممت بشكل دقيق، مما يسمح بمرور الضوء الكافي، كما يتم تمرير أشعة الشمس عبر السقف المنبسط إلى محطة التخزين ما يغني عن الإضاءة الكهربائية طوال أيام الأسبوع، مما يوفر طاقة قدرها 55 وات لكل من في المبنى.