EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2009

سهلة الصنع ومأمونة وتتحمل درجات حرارة أعلى مادة بديلة للرصاص تنهي مخاطر الإلكترونيات على البيئة

توصل علماء في الولايات المتحدة إلى مادة جديدة تحل مكان الرصاص في الأجهزة الإلكترونية، بعدما تحولت هذه الأجهزة إلى أكبر مصدر للنفايات الملوثة للبيئة؛ حيث يتم التخلص سنويا من ملايين الأجهزة الإلكترونية التي تحتوي معظمها على مادة تعرف باسم "بي زي تي" الخطرة على البيئة.

  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2009

سهلة الصنع ومأمونة وتتحمل درجات حرارة أعلى مادة بديلة للرصاص تنهي مخاطر الإلكترونيات على البيئة

توصل علماء في الولايات المتحدة إلى مادة جديدة تحل مكان الرصاص في الأجهزة الإلكترونية، بعدما تحولت هذه الأجهزة إلى أكبر مصدر للنفايات الملوثة للبيئة؛ حيث يتم التخلص سنويا من ملايين الأجهزة الإلكترونية التي تحتوي معظمها على مادة تعرف باسم "بي زي تي" الخطرة على البيئة.

ووفق التقرير التكنولوجي لنشرة mbc -يوم الجمعة الـ8 من مايو/أيار 2009- فإن مجموعة من العلماء في جامعة ميريلاند الأمريكية قاموا بتطوير مادة جديدة تستخدم في الأجهزة الإلكترونية خالية من الرصاص يمكن استخدامها في مجسان أكياس الهواء في السيارة وآلات الطباعة.

ويؤكد العلماء أن المادة لا تحتوي على الرصاص؛ حيث يتم مزج بعض المواد الكيماوية لإكساب هذه المادة خصائص لا تقل عن "بي زي تي" الذي يكون الرصاص 40% منه.

من أجل إنتاج هذه المادة يتم قوبل نماذج من مواد مختلفة على شكل أسطوانة كلعبة الهوكي على الجليد، وبعد ذلك يفتت شعاع الليزر هذه الأسطوانة ليحدث ما يشبه غشاوة من جزئيات من مواد كيماوية مختلفة ويتم معالجة هذا المزيج حتى الحصول على مادة خالية من الرصاص.

وكانت مادة "بي زي تي" هي المادة الوحيدة التي لم يكن بالإمكان استبدالها؛ لأنها تتمتع بخصائص غير موجودة في المواد الأخرى، حتى تم اكتشاف هذا المزيج، وتتميز المادة الجديدة بأنها سهلة الصنع، كما أنها تتحمل درجات حرارة أعلى مما تتحمله مادة "بي زي تي" وهي سليمة ومأمونة.