EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2011

مئة ألف سوري يشيعون قتلى جمعة أطفال الحرية

لقى3 مدنين مصرعهم برصاص قوات الأمن السورية خلال تفريق تظاهرة في مدينة جسر الشغور في محافظة أدلب شمال سوريا. وأفاد شهود عيان بالمدينة أن مروحيات أطلقت النار بشكل عشوائي على المتظاهرين، بحسب نشرة MBC، السبت 4 يونيو/حزيران 2011.

لقى3 مدنين مصرعهم برصاص قوات الأمن السورية خلال تفريق تظاهرة في مدينة جسر الشغور في محافظة أدلب شمال سوريا. وأفاد شهود عيان بالمدينة أن مروحيات أطلقت النار بشكل عشوائي على المتظاهرين، بحسب نشرة MBC، السبت 4 يونيو/حزيران 2011.

وشارك أكثر من مئة ألف شخص في مراسم تشييع عشرات الأشخاص الذين قُتلوا أمس بنيران قوات الأمن في مدينة حماة شمال البلاد، وقال شهود عيان إن خدمة الإنترنت ما زالت مقطوعة عن المدينة، وشهدت المدينة اليوم إضرابا عاما احتجاجا على القتلى الذين سقطوا فيها أمس.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان -الذي يتخذ من لندن مقراً له-: إن ما لا يقل عن 53 مدنياً قتلوا أمس، بينهم 48 في حماة وحدها، والتي شهدت أضخم تظاهرات منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في مارس/آذار الماضي. من جانبها تحدثت المنظمة السورية لحقوق الإنسان سواسية عن مقتل 70 مدنياً على الأقل.