EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2011

مئات من القتلى والمفقودين في زلزال لم تشهده اليابان منذ 140 عامًا

أمواج تسونامي

أمواج تسونامي

ضرب زلزال عنيف بقوة 8.9 درجة على مقياس ريختر شمال شرقي اليابان اليوم الجمعة 11 مارس/آذار 2011م، لم تشهده اليابان منذ 140 عامًا، نتج عنه موجات مد "تسونامي" بارتفاع عشرة أمتار أسفرت عن مئات القتلى والمفقودين.

ضرب زلزال عنيف بقوة 8.9 درجة على مقياس ريختر شمال شرقي اليابان اليوم الجمعة 11 مارس/آذار 2011م، لم تشهده اليابان منذ 140 عامًا، نتج عنه موجات مد "تسونامي" بارتفاع عشرة أمتار أسفرت عن مئات القتلى والمفقودين.

ونقلت نشرة MBC1 الجمعة 11 مارس/آذار 2011م، عن الأمم المتحدة قولها: إنه تم تجهيز 32 فريقًا على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدات في الوقت الذي امتدت فيه أمواج تسونامي إلى عدد من الدول المطلة على المحيط الهادئ.

وأضافت أن السلطات اليابانية أنشأت مكتبًا للتعامل مع الكارثة وللحفاظ على سلامة الجميع، ولتخفيض حجم الكارثة بقدر الإمكان، في الوقت الذي سادت فيه حالة من الهلع سكان شواطئ اليابان القريبة من جزيرة "هون شوالتي تعرضت للهزة القوية.

وأفادت مصادر صحفية يابانية أنه تم العثور على ما بين 200 و300 جثة على شاطئ سينداي في منطقة مياجي شمال شرق اليابان، كما قدرت السلطات عدد المنازل المتضررة من هذه الكارثة بـ1200 منزل.

وأفادت وسائل الإعلام أن سفينة على متنها مئة شخص جرفها المد البحري في منطقة مياجي (شمال شرق الياباندون إعطاء معلومات حول مصير الركاب، كما أعلنت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن قطار ركاب فُقد في المنطقة نفسها.

وأشارت الوكالة إلى توقف حركة النقل الجوي والبري والقطارات في قسم كبير من البلاد، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي.

وفي طوكيو الواقعة على مسافة حوالي 380 كلم، اهتزت المباني لمدة دقيقتين على الأقل، وهرع السكان إلى الشوارع.

واستمرت خسائر بورصة طوكيو بعد الإعلان عن الزلزال، وقال البنك المركزي إنه سيبذل كل ما بوسعه لضمان الاستقرار المالي.