EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

ليبرمان.. بالون اختبار إسرائيلي يحركه نتنياهو

في انطلاق ثلاثي أشبه بالهجمة الدبلوماسية يتجه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو إلى واشنطن في 18 مايو/أيار الجاري، بينما يبدأ غدا الإثنين 4 مايو/أيار وزير خارجيتها ليبرمان الذي يعده البعض الحصان الرابح للسياسة الإسرائيلية حاليا- إلى عدة عواصم أوروبية.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

ليبرمان.. بالون اختبار إسرائيلي يحركه نتنياهو

في انطلاق ثلاثي أشبه بالهجمة الدبلوماسية يتجه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو إلى واشنطن في 18 مايو/أيار الجاري، بينما يبدأ غدا الإثنين 4 مايو/أيار وزير خارجيتها ليبرمان الذي يعده البعض الحصان الرابح للسياسة الإسرائيلية حاليا- إلى عدة عواصم أوروبية.

في لعبة الدبلوماسية الشرق أوسطية.. أفيجيدور ليبرمان يتصرف كأنه فيل داخل محل للزجاج حسب مراقبين.

فمنذ تسلمه منصب الخارجية الإسرائيلية تضاعفت مواقفه المتطرفة ونجح في إثارة قلق أطراف عدة خارجية واستيائها.

زعيم "إسرائيل بيتنا" -بحسب نشرة mbc ليوم الأحد 3 مايو/أيار- لم يتورع عن الدخول في مواجهات خطرة مع أكثر الداعمين لإسرائيل وتعاطفا معها.

البداية كانت مع واشنطن حول مؤتمر أنابوليس للسلام عام 2007م، حين اعتبر ليبرمان أن إسرائيل غير معنية بمقررات المؤتمر، وأردف ذلك برفضه مبدأ إقامة دولتين، وفق ما نصت عليه خريطة الطريق.

المواجهة التالية كانت حول مبادرة السلام العربية التي أشادت بها واشنطن، لكن ليبرمان اعتبرها خطرة وتهدد إسرائيل بالدمار.

ليبرمان عارض أي انسحاب إسرائيلي من هضبة الجولان السورية، ولم يجد في سوريا شريكا صالحا، رغم محاولة أمريكا الفصل بين دمشق وطهران بالتلويح بمفاوضات جدية تؤدي إلى سلام بين الطرفين.

مواقف متطرفة تقابلها مواقف لينة فيما يتعلق بمصر، فبعد الهجوم العنيف على القاهرة والتهديد بتدمير السد العالي، أبدى ليبرمان مرونة خلال لقائه مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، أثناء زيارة الأخير إلى إسرائيل.

مواقف ليبرمان تفيد رئيس وزرائه بنيامين نتنياهو الذي يحاول من خلال هذه المواقف المحافظة على تحالفه الحكومي اليميني وأيضا جس نبض الأطراف الخارجية من هذه الأطروحات، التي قد لا يوافق عليها وزير الدفاع إيهود باراك بالكامل.

الجهات التي تنوي المشاركة في صنع السياسة الخارجية الإسرائيلية تحاول على ما يبدو تلمس الطريق في وجه الضغوط الداخلية والخارجية على السواء وليبرمان ليس سوى طرف من هذه الأطراف.