EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

لوحات لبيكاسو وجوستاف تباع بمبالغ قياسية في مزاد بلندن

سجلت لوحات بيكاسو وجوستاف وكلود مونيه حضورا طاغيا في مزاد للأعمال الفنية النادرة، في إحدى دور المزادات العلنية في لندن، وسجلت اللوحات المبيعة أرقاما قياسية في عائدات المزاد؛ حيث بيع بورتريه واحد لبابلو بيكاسو بمبلغ 35 مليون جنيه إسترليني.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

لوحات لبيكاسو وجوستاف تباع بمبالغ قياسية في مزاد بلندن

سجلت لوحات بيكاسو وجوستاف وكلود مونيه حضورا طاغيا في مزاد للأعمال الفنية النادرة، في إحدى دور المزادات العلنية في لندن، وسجلت اللوحات المبيعة أرقاما قياسية في عائدات المزاد؛ حيث بيع بورتريه واحد لبابلو بيكاسو بمبلغ 35 مليون جنيه إسترليني.

وعرضت نشرة أخبار التاسعة -على قناة MBC1 الخميس الـ 24 من يونيو/حزيران- تقريرا عن معرض كريستي الصيفي في لندن، الذي عرض أهم اللوحات في أواخر القرن التاسع عشر إلى مطلع القرن العشرين، لفنانين قادوا الثورة الفنية آنذاك، أمثال الفرنسي كلود مونيه والإسباني بابلو بيكاسو، والهولندي فان جوف وغيرهم من الرسامين في تلك الحقبة.

واحتوى المزاد 80 عملا نادرا لهؤلاء الرواد، الأمر الذي جعله من أهم المزادات الفنية عالميّا.

من ناحيته قال "جوفانا بيرتازوني" -رئيس قسم الفن الانطباعي بدار كريستي-: "لم نقم معرضا فنيا مثل هذا من قبل في لندن، فهو مزاد متميز بسبب الانتعاش القوي في سوق الأعمال النادرة، التي ساعدتنا كمسوقين لهذا العمل الجيد".

وعكست تلك الأعمال الفنية قرابة الثلاثة وثلاثين قرنا من الزمن شهد خلالها الفن إبداعات في مختلف المدارس، خاصة المدرسة الانطباعية التي مثلتها لوحة زنابق الماء للفنان الفرنسي كلود موني، وهي أكبر لوحة من بين تسع لوحات رسمها في مطلع القرن العشرين، وتعكس اللوحة كيفية تأثير الضوء على اللون والماء.

أما الحقبة الزرقاء في مسيرة بيكاسو الإبداعية، فعكستها لوحة "بورتريه" التي بيعت بـ35 مليون جنيه إسترلينيا، وسيذهب ريعها لدعم للحركة الفنية والثقافية في بريطانيا.