EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2010

كاميرا صغيرة تعالج سرطان قناة الصفراء

لورا ديفيس، كانت مصابة بسرطان الثدي، وخضعت للعلاج الكيميائي، لكن السرطان برز من جديد ثلاث مرات؛ لذا يخشى الأطباء أن يكون المرض قد امتد إلى القناة الصفراء.

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2010

كاميرا صغيرة تعالج سرطان قناة الصفراء

لورا ديفيس، كانت مصابة بسرطان الثدي، وخضعت للعلاج الكيميائي، لكن السرطان برز من جديد ثلاث مرات؛ لذا يخشى الأطباء أن يكون المرض قد امتد إلى القناة الصفراء.

وعن حالتها تقول -لنشرة التاسعة على قناة MBC1 في حلقة الجمعة 1 يناير/كانون الثاني 2010- "أحاول كل يوم أن أكون طبيعية أكثر من اليوم السابق".

ولكن حالة لورا أمكن تشخصيها مبكرا وبشكل جيد، بعد أن استخدم الدكتور ميشال كحالة -مدير أقسام أمراض البنكرياس والمرارة في أحد مستشفيات ولاية نورث كالورينا الأمريكية- تكنولوجيا جديدة تعرف بالمنظار طبقها على لورا.

وعن تلك التكنولوجيا يقول دكتور ميشال -لنشرة التاسعة- "المبدأ هو أن ما تراه بشكل أفضل تستطيع أن تعالجه بشكل أفضل".

وأضاف موضحا "أن الأداة الجديدة عبارة عن مسبار مكون من الألياف البصرية ومزود بعدسة صغيرة توضع في بلعوم المريض، حتى يصل إلى القناة الصفراوية، فيرسل صورا مكبرة تتيح للطبيب رؤية السرطان والأورام غير الخبيثة والحصى".

ويؤكد اختصاصي أمراض البنكرياس والمرارة دقة هذه الأداة الجديدة، قائلا "بإمكاننا الآن رؤية جميع الأمراض التي تثير شكوكنا".

وأشار إلى أنه إذا عثر الطبيب على سرطان القناة الصفراء، فإنه يستخدم الليزر فورا لتدميره، حيث أظهرت دراسات جديدة أن تطبيق هذه التقنية مع علاج الليزر ضاعف حظ المرضى في البقاء على قيد الحياة.

وبعد استخدام تلك التقنية بإمكان لورا الاستمتاع بالوقت مع عائلتها بفضل مراقبة الأطباء لحالتها عن كثب.

وفي هذا السياق يؤكد الدكتور ميشال أن إجراء هذا الفحص لا يحتاج إلى المكوث في المستشفى سوى ساعات قليلة ويشفى المرض، مشيرا إلى أنه سيتم استخدام تلك التقنية في تشخيص سرطان البنكرياس ومعالجته.