EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2014

كاتب سعودي: أداء علماء الدين ليس على مستوى مخاطر الإرهاب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد محمد العمر - الكاتب والمحلل السياسي السعودي - أن أداء علماء الدين ليس على قدر الخطر الذي تشكله الجماعات الإرهابية والمتطرفة رغم أن العلماء أصبحوا يمتلكون اليوم أدوات كثيرة للمقاومة والمكافحة لم تكن موجودة قبل عقدين من الزمان.

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2014

كاتب سعودي: أداء علماء الدين ليس على مستوى مخاطر الإرهاب

أكد محمد العمر - الكاتب والمحلل السياسي السعودي - أن أداء علماء الدين ليس على قدر الخطر الذي تشكله الجماعات الإرهابية والمتطرفة رغم أن العلماء أصبحوا يمتلكون اليوم أدوات كثيرة للمقاومة والمكافحة لم تكن موجودة قبل عقدين من الزمان.

وأضاف العمر في تصريحات خاصة لنشرة MBC السبت 2 أغسطس/آب 2014 إن كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والتي أكد فيه وجود كسل بينة علماء الأمة لمجابهة خطر الإرهاب والفكر المتطرف، أكد أن هذه الكلمات تنبع من إحساس كبير بالخطر.

وأوضح العمر أنه قبل عقدين من الزمان عندما بدأت الجماعات الإرهابية تضرب في أنحاء المملكة لم يكن هناك قنوات فضائية ولا مواقع للتواصل الاجتماعي، أما الآن فما لم يكن موجودا قبل عقدين أصبح موجود، لذلك على علماء الأمة مسؤولية كبيرة لتوظيف هذه الإمكانيات في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وانتقد العمر غياب الفتاوى الدينية الواضحة والمباشرة التي تحرم الأعمال الإرهابية أو حتى على أضعف تقدير انتقاد الأعمال الإرهابية التي تقف وراءها هذه الجماعات، مستشهدا بجريمة "شرورةمؤكدا أن السكوت على جرائم الإرهابيين يعد ذنب كبير.

واعتبر العمر أن الإنسان المسلم هو المسؤول الأول والمباشر عن حماية نفسه من خطر هذه الجماعات، كما أن كافة الجهات المعنية وعلى رأسها علماء الدين وعلماء الاجتماع ورجال الأمن تقع عليهم مسؤولية كبيرة جدا في مكافحة الفكر المتطرف.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، قد دعا خلال استقباله المسؤولين والمشايخ، والعلماء، أمس الجمعة، أن يطردوا عنهم الكسل في مواجهة الفكر المتطرف والجماعات الإرهابية.