EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

قوات الأمن الشيشانية تحبط هجوما على مبنى البرلمان

تمكنت قوات الأمن الشيشانية من صد هجوم نفذه عدد من المسلحين اليوم على مبنى البرلمان في العاصمة جروزني، وسيطرت على الأوضاع بعدما قتلت كل المسلحين الذين نفذوا العملية.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

قوات الأمن الشيشانية تحبط هجوما على مبنى البرلمان

تمكنت قوات الأمن الشيشانية من صد هجوم نفذه عدد من المسلحين اليوم على مبنى البرلمان في العاصمة جروزني، وسيطرت على الأوضاع بعدما قتلت كل المسلحين الذين نفذوا العملية.

وقالت نشرة MBC الثلاثاء 19 أكتوبر/تشرين الأول 2010: إن الرئيس الشيشاني «رمضان قاديروف» أكد سلامة جميع أعضاء البرلمان، مشيرا إلى أنه تم نقلهم إلى مكان آمن.

كانت مجموعة مسلحة صغيرة قد اقتحمت مبنى البرلمان واحتجزوا رهائن بداخله لفترة وجيزة، قبل تدخل القوات الخاصة التابعة للحكومة الشيشانية الموالية لروسيا.

ويأتي الهجوم في سياق سلسلة طويلة من عمليات يشنها المسلحون في إقليم القوقاز؛ حيث لم تفلح روسيا في إرساء الأمن رغم حروبها في الإقليم.

كما تأتي العملية وسط تكهنات بتغيير وتغير موازين القوى داخل الحركة الانفصالية المناوئة لرجال موسكو في الشيشان، مما أدى بالأمور إلى الاشتعال في الجبهة الشيشانية الداخلية مجددا.

ويوجد حاليا تياران يمثلان الحركة المسلحة في الشيشان، وهما "إمارة القوقاز الإسلاميةالتي تأسست عام 2007 كمظلة للحركات المسلحة في شمال القوقاز بقيادة عمر كودوف، وتيار آخر قومي ممثل في رئيس وزراء جمهورية الشيشان اللاجئ السياسي في لندن أحمد زاكاييف.