EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2009

قعيد أردني يتعافى بعد ربع قرن من العجز

دون تدخل جراحي وبقدرة إلهية عظيمة، تعافى مواطن أردني من مرض الشلل الذي أصابه وجعله أسيرا التنقل عبر كرسي متحرك طوال ربع قرن من الزمان.

دون تدخل جراحي وبقدرة إلهية عظيمة، تعافى مواطن أردني من مرض الشلل الذي أصابه وجعله أسيرا التنقل عبر كرسي متحرك طوال ربع قرن من الزمان.

وذكر عماد عضايلة مراسل نشرة MBC اليوم الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين ثاني 2009 – أن الحاج أبونضال عاش طيلة 25 عاما مقعدا على كرسي متحرك بعد إصابته بحادث سقوط في العمل، وأنه رغم إجراء عدد من العمليات، فإنه لم يُكتب له الشفاء، واستمرت معاناته إلى أن تدخلت القدرة الإلهية، وتمكن من التحرك منفردا ومغادرة كرسيه المتنقل.

وحول تجربته مع العجز، أكد أبونضال أنه لم يكن يتوقع أبدا أن يتمكن من الحركة والتنقل منفردا مرة أخرى، وأن يستغني عن الكرسي المتحرك مرة ثانية، وظل على هذه الحالة، حتى جاءته لحظة وهم بالقيام منفردا، فوجد نفسه قد انتصب قائما في معجزة إلهية كبيرة.

وأكد أبونضال أنه كان يدعو الله أن يمن عليه بحج بيته الحرام وهو مقعدا، إلا أن الله أكرمه وأعطاه ما فاق دعاءه؛ حيث عافاه من مرضه وجعله يحج بيته وهو قائما على قدميه.

من جهتها قالت أم نضال، إنه بشفاء زوجها عمت الفرحة في أرجاء المنزل وأرجاء الجيران، وأنها تلقت تهنئة كبيرة من الجيران والأهل والأصدقاء لم تتلقها خلال مناسباتها الاجتماعية التي مرت بها طوال حياتها.