EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2009

قراءة الطالع تحدد مستقبل شباب الأردن

دراساتٌ عدة تشيرُ إلى أن شاباً عربياً من بين كل عشرة تسيطرُ على ما سيفعله أو يقوم به ما يجده في قراءة الطالع.
وفي الأردن بدأت تنتشر ظاهرة اعتماد شبابٍ على ما يحمله " الطالع" أو البرج كي يقرروا في مستقبلِ حتى علاقتهم بزوجاتهم.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2009

قراءة الطالع تحدد مستقبل شباب الأردن

دراساتٌ عدة تشيرُ إلى أن شاباً عربياً من بين كل عشرة تسيطرُ على ما سيفعله أو يقوم به ما يجده في قراءة الطالع.

وفي الأردن بدأت تنتشر ظاهرة اعتماد شبابٍ على ما يحمله " الطالع" أو البرج كي يقرروا في مستقبلِ حتى علاقتهم بزوجاتهم.

وعرض تقرير لمراسل MBC في عمان بنشرة أخبار التاسعة ليوم الثلاثاء, 4 أغسطس/ آب 2009م- لحالة الشاب نادر، فهو منذ سنين اعتاد بدء يومه بفنجان قهوة ومجموعة من الصحف باحثا فيها عن ضالته.. ما هو حظك اليوم يا أسد "سعيد أم غير سعيد" .

ومن هنا يخطط نادر يومه على أساس ضرب من خيال، فربما يصدق المنجمون ولو مرة كما يقول.

يؤكد نادر أنه قدر لا يخرج إلى عمله؛ إذا وجد ما في "حظك اليوم" فألا سيئا، موضحا أنه يبدأ يومه، بانتظام لا يحيد، بقراءة الطالع في الصحف مع قهوة الصباح.

تتحرك النجوم وعلى خطاها يتحرك نادر لكن غيره أخذ من الأبراج والطالع تسلية وعادة لا تأثير لها على حياتهم.

تقول فتاة : أقرأ الطالع في الصحف، ولكن لا آخذ به، فقط مجرد تسلية.

ويرفض آخر مبدأ التفاؤل والتشاؤم، مؤكدا أنه لا يتابع باب الحظ في أية صحيفة.

غير أن للدين وجهة نظر خاصة؛ فالدكتور أحمد العوايشة، أستاذ الشريعة في الجامعة الأردنية، يؤكد أن الدين يرفض قراءة الطالع تماما، ويدخل من يمارسه في الشرك الأكبر، ومن يأخذ به في الكفر الأكبر.

وما بين الطرافة والغرابة بدت قصة شاب أردني دفعه سوء طالع برجه إلى فسخ خطوبته، وبهذا بدأ الهوس بالأبراج يأخذ منعطفا حادا قد يؤثر على الكثيرين؛ منهم نادر الذي رفض الخروج لعمله لأن برجه بأزمة على الصعيد العملي.