EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

قتلى جدد في قصف على دير الزور بشرق سوريا

جانب من مظاهرات كفرنبل

جانب من مظاهرات كفرنبل

قتل عشرة اشخاص بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء 12 يونيو/حزيران 2012، في قصف من قوات النظام على مدينة دير الزور في شرق سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

قتلى جدد في قصف على دير الزور بشرق سوريا

قتل عشرة اشخاص بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء 12 يونيو/حزيران 2012، في قصف من قوات النظام على مدينة دير الزور في شرق سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ان عشرة مواطنين "استشهدوا اثر سقوط قذائف هاون على حي الجبيبلة في دير الزور بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء وبينهم طفلة".

كما ارتفع عدد القتلة الذين سقطوا في انفجار سيارة مفخخة في شارع الوادي في حي الجورة في المدينة الى اثني عشر، بحسب المرصد.

واعلنت تنسيقية دير الزور ان تفجير السيارة من "صنع النظام". وقالت في بيان ان الانفجار وقع في مكان من المدينة "لا يبعد سوى أمتار قليلة عن مقر الكتيبة السابعة والأمن العسكري".

وذكرت ان السيارة التي انفجرت ملك شخص "تبين انه معتقل منذ أشهر في فرع الامن العسكري في دير الزور وسيارته مصادرة منذ اعتقاله لدى السلطات الأمنية".

واحتشد الاف الاشخاص المناهضين لنظام الرئيس بشار الاسد ليلا امام مشفى النور في مدينة دير الزور استنكارا لتفجير السيارة وهتفوا "خاين خاين يا بشار".

كما افاد المرصد عن تعرض بلدة حريتان في محافظة حلب (شمال) لقصف منذ صباح الثلاثاء من القوات النظامية "التي تحاول اقتحامها بعد ان تكبدت خسائر بالارواح والمعدات خلال الايام الفائتة اثر اشتباكات على مداخل البلدة" مع مجموعات مقاتلة معارضة.

وذكرت لجان التنسيق المحلية في بيان ان عددا كبيرا من المنازل تهدم بسبب القصف، وتسجل حركة نزوح للأهالي هذا الصباح.

في هذا الوقت، كانت الاتصالات الهاتفية لا تزال مقطوعة حتى ساعة متأخرة من ليل امس مع مدينة الحفة في محافظة اللاذقية (غرب) التي تعرضت على مدى سبعة ايام لقصف من قوات النظام اثار ردود فعل دولية منددة.

وقال ناشطون الاثنين ان "المدينة محاصرة" وبحاجة الى علاجات ومواد طبية، و"لا يوجد سوى طبيب واحد في المدينة" يساعد المصابين.

واكدوا ان المروحيات وراجمات الصورايخ تشارك في قصف المدينة، مشيرين الى ان "الاراضي الزراعية في المدينة وبعض الغابات تحرق بيد الشبيحة".

واشار الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين في بيان نشره مكتبه الى "معلومات عن حشد قوات حكومية حول مدينة الحفة".

وشدد على "اهمية تمكين بعثة المراقبة التابعة للامم المتحدة في سوريا من دخول المدينة".

وطالب المجلس الوطني السوري المعارض من جهته في بيان صدر عنه ليلا "المنظمات الانسانية وعلى رأسها الصليب الأحمر الدولي بالتوجه مباشرة الى حمص والحفة لادخال المواد الطبية والغذائية وتجنب كارثة انسانية كبيرة وشيكة الوقوع".

ودعا "الشعب السوري وجيشه الحر بالتحرك العاجل لنجدة أهل حمص الأبية والحفة المحاصرة لفك الحصار عنهمامتهما النظام ب"تنفيذ سياسة التهجير الطائفي".

وقد تعرضت مدينتا القصير والرستن في محافظة حمص واحياء عدة في مدينة حمص (وسط) الاثنين لقصف تسبب بسقوط مزيد من القتلى.

وبلغت حصيلة ضحايا اعمال العنف في كل انحاء سوريا الاثنين 111 قتيلا بينهم 79 مدنيا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

              

وتحدث المجلس الوطني عن "تصعيد وسياسة ترويع وارهاب السوريين الى مستوى لم يسبق له مثيل" يقوم به النظام السوري.