EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2009

حركة دؤوبة في سوق الأضاحي قبيل العيد.. أسعار الأضحية في ارتفاع بالسعودية

يشهد سوق الأضاحي في المملكة العربية السعودية حركة دؤوبة في فترة عيد الأضحى المبارك، في ظل توقعات بارتفاعه تدريجيّا في ضوء العديد من العوامل التي تتوزع ما بين التجار والعرض والطلب والاستيراد.

يشهد سوق الأضاحي في المملكة العربية السعودية حركة دؤوبة في فترة عيد الأضحى المبارك، في ظل توقعات بارتفاعه تدريجيّا في ضوء العديد من العوامل التي تتوزع ما بين التجار والعرض والطلب والاستيراد.

ووفق التقرير الإخباري الذي أعده "حسين فقيه" لنشرة أخبار MBC يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني، فقد سجلت أسعار الأضاحي ارتفاعا كبيرا وصلت إلى أكثر من 2000 ريال كقيمة للأضحية بالرغم من تثبيت مؤشر لأسعار الأضاحي في السعودية.

تعتبر الأيام الأولى من شهر ذي الحجة هي الموسم الأكثر نشاطا في بيع وشراء الأضاحي، حيث تشهد المناطق التي قامت أمانة مدينة الرياض بتخصيصها للخدمة المستهلكين إقبالا واسعا وحركة شرائية كبيرة رغم ارتفاع أسعار الأضاحي الملحوظ بدرجة كبيرة تجاوزت 30%.

وتعتبر أنواع "النعيمي" و"النجدي" من أكثر أنواع الأضاحي شيوعا وطلبا من السعوديين في المنطقة الوسطى مع بقاء النعيمي خيار الأغلبية والتي تجاوزت أسعارها 1600 ريال حاليا، فيما يبرر تجار المواشي الارتفاع في الأسعار بأنه خارج عن إرادتهم، مؤكدين ارتباطه باحتكار الأغنام وعدم السماح بالاستيراد.

ورغم تثبيت مؤشر لأسعار الأضاحي لضبط الأسعار إلا أن التقرير رصد خلال جولته في أكبر سوق للأنعام في الرياض عدم التقيد أو العمل بهذا المؤشر، فالكل يضع السعر الذي يناسبه بما يضمن تحقيقه أعلى نسبة من الربح دون النظر إلى وضع المستهلك أو حاجته.