EN
  • تاريخ النشر:

في أول زيارة لمسؤول عربي.. موسى يزور غزة ويلتقي إسماعيل هنية

قام "عمرو موسى" الأمين العام للجامعة العربية بزيارة إلى قطاع غزة في أول زيارة من نوعها لمسؤول عربي إلى القطاع منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع منتصف عام 2007.

  • تاريخ النشر:

في أول زيارة لمسؤول عربي.. موسى يزور غزة ويلتقي إسماعيل هنية

قام "عمرو موسى" الأمين العام للجامعة العربية بزيارة إلى قطاع غزة في أول زيارة من نوعها لمسؤول عربي إلى القطاع منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع منتصف عام 2007.

واكتفى موسى بالتصريح في أعقاب لقائه بـ"إسماعيل هنية" رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة والقيادي في حركة حماس، بأنه تحدث مع هنية حول الواقع الفلسطيني والعلاقات بين الفصائل ومستقبل العمل الفلسطيني، وأشار إلى أنه سيعقد مؤتمراً صحفياً قبل انتهاء زيارته إلى القطاع.

وأضاف موسى قائلا حسبما ذكرت نشرة MBC اليوم الأحد الـ13 من يونيو/2010-: "هذا الحصار الذي نقف جميعاً في مواجهته يجب أن يرفع، ويجب أن يكسر، وقرار الجامعة العربية واضح في هذا الإطار".

وشدد موسى أيضا على أن إعمار القطاع واجب على العرب جميعا، إلا أنه أشار إلى أن المصالحة الوطنية الفلسطينية واجب على الفلسطينيين أنفسهم.

من جانبه، عبر هنية عن سعادته بزيارة عمرو موسى، مؤكدا أنه يتطلع لأن تشكل زيارة الأمين العام للجامعة العربية "خطوة عملية على طريق كسر الحصار عن غزة".

وكان اللقاء بين موسى وهنية قد تم بحضور وزير الداخلية في الحكومة المقالة والعضو البارز في حماس "فتحي حماد".

يشار إلى أن "حماس" كانت قد رفضت في وقت سابق توقيع وثيقة المصالحة التي صاغتها القاهرة، بعد نحو ثمانية أشهر من رعاية المفاوضات المباشرة بين حركتي فتح وحماس.

وكانت مصر قد فتحت معبر رفح مع قطاع غزة، بعد أن قتلت قوات مشاة بحرية إسرائيلية تسعة من النشطاء الأتراك المؤيدين للفلسطينيين خلال مواجهات عنيفة على السفينة مافي مرمرة، التي كانت ترفع علم تركيا، ضمن قافلة سفن المساعدات (الحريةوذلك في الـ 31 مايو/أيار 2010.