EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2010

فيلم جزائري يحصد جوائز مهرجان دمشق.. وفنانة مصرية تتصدر المهنئين

"الخارجون عن القانون".. فيلم يرصد معاناة الفلاحين

"الخارجون عن القانون".. فيلم يرصد معاناة الفلاحين

فاز الفيلم الجزائري "الخارجون عن القانون" بالجائزة الذهبية للأفلام الطويلة في مهرجان دمشق السينمائي الدولي، فيما فاز الفيلم البلجيكي "الأرجوحة" بالذهبية للأفلام القصيرة.

فاز الفيلم الجزائري "الخارجون عن القانون" بالجائزة الذهبية للأفلام الطويلة في مهرجان دمشق السينمائي الدولي، فيما فاز الفيلم البلجيكي "الأرجوحة" بالذهبية للأفلام القصيرة.

وذكرت نشرة MBC يوم الأحد 14 نوفمبر/تشرين الثاني، أن الفيلم الجزائري الذي أخرجه رشيد بوشارب، يصور معاناة الفلاحين في الجزائر عام 1925 بعد أن تم الاستيلاء على أراضيهم، وبعد أن خاب أملهم في الوعد الذي عاشوه في انتظار استقلال الجزائر عن الاحتلال الفرنسي.

وحصل الفيلم على نصيب الأسد من جوائز مهرجان دمشق؛ حيث حظي بذهبية المهرجان للأفلام الطويلة، إضافةً إلى جائزة أفضل فيلم عربي، فيما ذهبت الميدالية الفضية إلى الفيلم الإيراني "يرجى عدم الإزعاج". وحصل على الميدالية البرونزية الفيلم السوري "مطر أيلول" للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد.

من جانبها، هنَّأت الممثلة المصرية منال سلامة الفيلم الجزائري بحصوله على جائزتين من مهرجان دمشق السينمائي، مؤكدةً أنها تابعت مخرج العمل الجزائري في أكثر من فعالية فنية، ووصفته بـ"المخرج المهم".

وكان المهرجان قد حرص في دورته هذا العام على تكريم عدد من الفنانين والفنانات العرب، غير أن الكواليس لم تَخْلُ من بعض الانتقادات التي وُجِّهت إلى إدارة المهرجان، خاصةً مع وجود بعض السلبيات والأخطاء التنظيمية، إضافةً إلى أزمة الإنتاج السينمائي والتمثيل السوري في المهرجان.

من جانبه، رأى الفنان السوري غسان مسعود ضرورة دخول الثقافة السينمائية كل بيت، معتبرًا هذه الثقافة تسهم بشكل كبير في مسألة تشكيل الرأي العام.

أما الفنانة السورية سلمى المصري فأعربت عن أملها أن يكون مهرجان دمشق دعمًا حقيقيًّا لفن السينما في سوريا، وأن تشهد السنوات المقبلة إنتاجًا سينمائيًّا كبيرًا من ناحية الجهة المنظمة للمهرجان، إضافةً إلى الشركات الخاصة بالسينما.