EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2009

لوحات تجريدية تحمل رسائل إنسانية فنانة سعودية تنقل واقع المرأة العربية للغرب

تمكنت الفنانة السعودية "لطيفة السويل" من تصحيح المفاهيم الخاطئة حول المرأة العربية عموما والسعودية على وجه الخصوص لدى المجتمعات الغربية من خلال لوحاتها الفنية التي نقلت العديد من الرسائل الإيجابية لتصحيح النظرة المغلوطة في العاصمة الفرنسية باريس.

تمكنت الفنانة السعودية "لطيفة السويل" من تصحيح المفاهيم الخاطئة حول المرأة العربية عموما والسعودية على وجه الخصوص لدى المجتمعات الغربية من خلال لوحاتها الفنية التي نقلت العديد من الرسائل الإيجابية لتصحيح النظرة المغلوطة في العاصمة الفرنسية باريس.

وفي لقاء مع حسن زيتوني مراسل mbc يوم الإثنين الـ16 من مارس/آذار 2009، أكدت الفنانة السعودية أن الفن التجريدي هو فن متنوع الأشكال والأنواع، وأنها تأثرت بالعديد من الفنانين الإيطاليين والفرنسيين، مشيرة إلى أن الفنان يستطيع من خلال فنه بث الرسائل التي تجسد الحقائق حول المرأة العربية.

وتقول لطيفة السويل: "من خلال الفن التجريدي أستطيع أن أعبر عن الأفكار المختلفة وأبث رسالتي إلى الآخرين، والحقيقة أن المرأة السعودية والأجيال الجديدة تغيرت، فهناك الآن وزيرة في السعودية في حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله".

ومن ضمن الرسائل التي بثتها "السويل" في لوحاتها رسالة تدعو للسلام، وجسدتها من خلال لوحة أطلق عليها "المسدس الصامت" الذي لا يطلق النار، وجلبت هذه الرسالة العديد من النجاحات في الوسط الفرنسي، وحصلت على جوائز عديدة تقديرا لعملها ولرسالتها العالمية ذات البعد الإنساني.

وتعمل الفنانة السعودية -التي لم يتجاوز عمرها الرابعة والعشرين- من خلال تأسيسها "لجمعية الصداقة والحوار والسلم عبر الفن" إلى اطلاع الغربيين الذين يحملون صورة خاطئة عن المرأة السعودية على الحقائق، وتسعى لطيفة السويل إلى تحويل جمعيتها إلى جمعية عملية تحدث تغييرات

إيجابية في حياة الأفراد والمجتمعات في شتى أنحاء العالم.