EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

فرقة فرنسية تقدم عروضًا مضحكة في الضفة الغربية

فرقة سيرك فرنسية في رام الله

فرقة سيرك فرنسية في رام الله

نظَّمت فرقة سيرك فرنسيةٌ عروضًا في شوارع الضفة الغربية، في محاولةٍ لإدخال البهجة والسرور على المواطنين الفلسطينيين، بدعوةٍ من المركز الثقافي الفرنسي.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

فرقة فرنسية تقدم عروضًا مضحكة في الضفة الغربية

نظَّمت فرقة سيرك فرنسيةٌ عروضًا في شوارع الضفة الغربية، في محاولةٍ لإدخال البهجة والسرور على المواطنين الفلسطينيين، بدعوةٍ من المركز الثقافي الفرنسي.

وذكرت نشرة MBC يوم الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول 2010، أن الفرقة نجحت في إضحاك الجميع رغم الظروف السيئة التي قُدِّمت فيها العروض.

وقال شهودٌ من متابعي العرض إن الشعب الفلسطيني واقعٌ تحت الاحتلال، لكن ليس من المنطقي أن يظل في حالة اكتئابٍ، ولا بد من إيجاد شيءٍ يُدخل السرور عليه.

وقال فيليب بولوني مدير المركز الثقافي الفرنسي في رام الله، إنه إذا استطاعت الفرقة الفرنسية منح أطفالٍ لم يعيشوا طفولتهم بسبب الاحتلال، بعضَ اللحظات الجميلة، فإنها معجزةٌ ونجاحٌ بنسبة 1000% لأهداف الفرقة وأهداف المركز الثقافي الفرنسي.

وقبل أن يستوعب الحضورُ ما يدور، غادرت الفرقة تاركةً وراءها بعض نكهاتٍ من فرحٍ على وجوه بعض المحظوظين الذين مرُّوا بالصدفة بالمكان.