EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2009

فتوى تبيح إفطار الرياضيين.. والشارع يتشكك

فتوى تبيح إفطار الرياضيين الذين يشاركون في بطولات عالمية تتوافق مع نهار رمضان، لاقت تأييدا من علماء الدين وسط تشكك الشارع بها.

فتوى تبيح إفطار الرياضيين الذين يشاركون في بطولات عالمية تتوافق مع نهار رمضان، لاقت تأييدا من علماء الدين وسط تشكك الشارع بها.

الشيخ صالح العصيمي -عضو الجمعية الفقهية السعودية- يؤيد الفتوى ويشرح قائلا: أي مسافر، سواء كان لاعبا أو تاجرا أو سائحا يجوز له الإفطار، طالما كان في سفره؛ بغض النظر عن عدد أيام السفر.

فتوى خاصة واضحة الشروط وليست عامة؛ إذ إن حكم الإفطار أتي لكون اللاعب على سفر أو خوفا من جهد يؤثر على صحته، وهي حالات يباح فيها الإفطار للرياضيين أو غيرهم.

ويقول سامي الجابر -لاعب كرة قدم وكابتن المنتخب السعودي سابقا-: في الصيام مشقة بالتأكيد، لكني أعتقد أن الأفضل صوم اللاعب، ليحتسب له أجر الصيام.

تراعي الدول العربية بشكل عام عدم إقامة مباريات خلال ساعات النهار في رمضان، وتأجيلها إلى ما بعد الإفطار؛ إلا أن البطولات العالمية ومشاركة منتخبات الدول الإسلامية بها، هي ما استدعت ظهور الفتوى.