EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

عنان يقترح حكومة انتقالية في سوريا

كوفي عنان

كوفي عنان

اقترح الوسيط الدولي كوفي عنان تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تضم انصار الرئيس بشار الاسد واعضاء من المعارضة لايجاد حل سلمي للنزاع، حسب ما اعلن دبلوماسيون الاربعاء 27 يونيو/حزيران 2012.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

عنان يقترح حكومة انتقالية في سوريا

اقترح الوسيط الدولي كوفي عنان تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تضم انصار الرئيس بشار الاسد واعضاء من المعارضة لايجاد حل سلمي للنزاع، حسب ما اعلن دبلوماسيون الاربعاء 27 يونيو/حزيران 2012.

وقال هؤلاء ان القوى العظمى (روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) تدعم هذه الفكرة التي ستبحث خلال اجتماع مجموعة العمل حول سوريا السبت في جنيف.

وحسب الصورة التي رسمها عنان فمن الممكن ان تضم هذه الحكومة الائتلافية الجديدة وزراء من الحكومة السورية الحالية ووزراء من مجموعات المعارضة ولكن ليس مسؤولين "قد يضر وجودهم بالعملية الانتقالية ويجهض مصداقية هذه الحكومة (الجديدة) او الجهود التي تبذل من اجل المصالحةحسب احد الدبلوماسيين.

وقال دبلوماسي اخر ان "الصورة التي رسمها انان تقترح امكانية ابعاد الاسد ولكن ايضا ابعاد بعض المسؤولين في المعارضة" مضيفا مع ذلك ان لا شيء في اقتراح انان يبعد الرئيس الاسد بشكل آلي.

واضاف ان "موافقة روسيا على هذه الخطة قد يعني انها مستعدة لرحيل الاسد". ولكن دبلوماسيا غربيا اخر اعرب عن شكه حيال هذه النقطة معترا ان "الروس ليسوا مستعدين للتخلي عن الاسد او الموافقة على افكار تتعارض مع مصالحهم".

وفكرة تشكيل حكومة ائتلافية تشكل جزءا من "الخطوط الرئيسية والمبادىء للمرحلة الانتقالية" في سوريا التي بعثها انان الى وزراء الخارجية الذين سيشاركون في اجتماع جنيف.

وسيشارك في الاجتماع السبت وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا).

ووجهت دعوات ايضا الى تركيا والاتحاد الاوروبي وبان كي مون والامين العام للجامعة العربية. كما وجهت دعوات الى وزراء خارجية قطر والكويت والعراق بسبب الدور الذي يلعبونه داخل الجامعة العربية.

وحسب عنان، فان "مجموعة العمل" هذه ستتفق خصوصا على "توجيهات ومبادىء لمرحلة انتقالية سياسية يقودها السوريون".

              

ومن ناحيته، قال السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين الاربعاء ان الافكار التي سيطرحها انان في جنيف لن يقبلها الوزراء بشكل الي.

واضاف "ستكون قاعدة للنقاش بين الوزراء" مع عدم استبعاده اضافة عناصر اخرى الى الوثيقة التي بعثها انان الى الوزراء. واضاف "سيكون مؤتمر عمل".

اما وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون فقالت في هلسنكي "لقد اجريت اتصالات وثيقة مع المبعوث الخاص كوفي انان حول احتمالات عقد لقاء يركز على خارطة الطريق لانتقال سياسي في سوريا".

واضافت ان عنان "وضع بنفسه خارطة طريق مفصلة ومتينة للانتقال السياسي وقد وزعها علينا لابداء تعليقاتنا عليها وعندما تحدثت معه بالامس اعربت له عن دعمنا للخطة التي قدمها".

واضافت "نعتقد ان (خارطة الطريق) تجسد المبادئ المطلوبة لاي انتقال سياسي في سوريا يمكن ان يقود الى نتيجة سلمية وديموقراطية وتمثل اراء الجميع وتعكس ارادة الشعب السوري".