EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2009

يتم تركيبه حسب وضع كل مريض عقار جديد يعالج السرطان بدون أعراض جانبية

تمكن علماء بريطانيون من تطوير دواء جديد يهاجم الخلايا السرطانية، ويؤدي لنتائج علاجية مذهلة لسرطان الثدي والمبيض والبروستات.

تمكن علماء بريطانيون من تطوير دواء جديد يهاجم الخلايا السرطانية، ويؤدي لنتائج علاجية مذهلة لسرطان الثدي والمبيض والبروستات.

ووفق التقرير الطبي الذي أعدته جدية عثمان من لندن لنشرة MBC، يوم الجمعة 10 يوليو/تموز، فإن العلماء البريطانيين أعلنوا أن العقار الجديد أظهر نتائج واعدة في التجارب الأولية، ونجح العقار الذي أطلق عليه اسم" أولاباريب" في القضاء على الأورام الخبيثة لسرطانات الثدي والمبيض والبروستات.

ويعمل هذا الدواء على مهاجمة الخلايا السرطانية فقط، وليست لديه أي أعراض جانبية تذكر مقارنة بالعلاج التقليدي لمرض السرطان، كما أوضح العلماء.

يشار إلى أن الجديد في هذا العلاج هو أن الدواء يتم تركيبة بصفة شخصية لكل مريض، تتناسب مع الخلل في التركيبة الجزيئية الخاصة به، ويقوم بإيقاف عمل إنزيم في الجسم يعرف بأنزيم "بي أي آر بيما يؤدي إلى انهيار الحامض النووي للخلايا السرطانية، وبالتالي موتها دون المساس بالخلايا السليمة.

ويقول الدكتور "ديو بون" -باحث في مجال مرض السرطان- "هذا الدواء يقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا السليمة؛ فلذلك كانت أعراضه الجانبية قليلة جدا، ذلك يستعمل مرتين في اليوم، وهو بذلك يسيطر على الأورام الخبيثة، ويخفيها كليا، خاصة للذين يعانون من سرطان الثدي والمبيض والبروستات الوراثي".

ويشير الباحثون إلى أن نتائج العلاج الإيجابية تستدعي البدء في تجارب علاجية واسعة النطاق، تشمل أنواعا أخرى من مرض السرطان غير الوراثي.