EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

عشاق فنانة تشكيلية مكسيكية يستعيدون ذكراها في بيروت

أقام عدد من محبي الفنانة التشكيلية المكسيكية الراحلة "فريدا كاهلو" معرضًا ببيروت يضم عددًا من الأشياء المستوحاة من بيتها استعادة لذكراها الحافلة بالفن والآلام، وذلك بمبادرة من جمعية "فابا" للفنون البصرية والأدائية.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

عشاق فنانة تشكيلية مكسيكية يستعيدون ذكراها في بيروت

أقام عدد من محبي الفنانة التشكيلية المكسيكية الراحلة "فريدا كاهلو" معرضًا ببيروت يضم عددًا من الأشياء المستوحاة من بيتها استعادة لذكراها الحافلة بالفن والآلام، وذلك بمبادرة من جمعية "فابا" للفنون البصرية والأدائية.

وذكرت نشرة MBC1 الجمعة 17 ديسمبر/كانون الأول أن عدد من الفنانين أقاموا بيتًا افتراضيًا يكاد يماثل بيت "فريدا" في المكسيك، تكريما لها، ولما قدمته في مجال الفن التشكيلي على مدار حياتها.

وأشار شربل نعيم -المنسق الإعلامي في جمعية فابا- إلى أن الفنانين حاولوا صنع أعمال فنية تشبه تلك الموجودات في بيتها الأصلي في المكسيك.

وقالت الفنانة التشكيلية كيكي بوكاسا: تأثرت كثيرا بفريدا وما أنتجته من أعمال فنية، وما مرت بها من حياة مؤلمة، أوحت إليّ بأن الفنان مهما مر بظروف قاسية، عليه أن يتغلب عليها ويستغلها في إنتاج إبداعات يستطيع من خلالها أن يكمل حياته.

وذكر الفنان التشكيلي نادر طفيلي أنه استوحى أعماله من إبداعات الفنانة التشكيلية فريدا كاهلوا، معربًا عن سعادته بوجوده في هذا المعرض لتكريمها.

يذكر أن فريدا كاهلو ولدت في أحد ضواحي كويوكان، من أب ألماني وأم مكسيكية في المكسيك في 06 يوليو 1907 وتوفيت في 13 يوليو 1954 في نفس المدينة.