EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2009

عاصفة تحول سماء الرياض لكتلة رملية

بقي وهيب حبيسا خلف مقود سيارة والده لأكثر من ساعتين، بعد أن ضربت عاصفة رملية عنيفة العاصمة الرياض وحولت سماءها لكتله رملية حجبت الرؤية إلى أدنى مستوياتها، الأمر الذي عطل حركة المرور، كما دفع إلى إغلاق مطار الرياض الدولي أمام الرحلات القادمة والمغادرة لعدة ساعات.

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2009

عاصفة تحول سماء الرياض لكتلة رملية

بقي وهيب حبيسا خلف مقود سيارة والده لأكثر من ساعتين، بعد أن ضربت عاصفة رملية عنيفة العاصمة الرياض وحولت سماءها لكتله رملية حجبت الرؤية إلى أدنى مستوياتها، الأمر الذي عطل حركة المرور، كما دفع إلى إغلاق مطار الرياض الدولي أمام الرحلات القادمة والمغادرة لعدة ساعات.

وفي تقرير خاص أعده من الرياض فهد بن جليد لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الثلاثاء 10 مارس/آذار، قال أحد المواطنين "للأسف لم تكن هناك أية تحذيرات بالأمس حتى نتمكن من اتخاذ الاحتياطات اللازمة، وخاصة بالنسبة لطلبة المدارس". ويلتقط آخر طرف الحديث قائلا "وقعت العديد من الحوادث المرورية أمامي".

وبجانب ذلك عجت المستشفيات والمراكز الصحية بأعداد كبيرة من مرضى الذبحات الصدرية والربو جراء استنشاق الهواء الملبد بالرمال والغبار المتطاير. وفي معرض تعليقه على ذلك يقول د. زياد العنزي رئيس الإسعاف والطوارئ بالمجمع الطبي بالرياض لنشرة التاسعة "لدينا الآن حالة طوارئ، ولكن بفضل الله الأمر تحت السيطرة، وأعداد المرضى لم تتجاوز الإمكانيات المتوافرة لدينا". وفيما يتعلق بالنصائح التي يجب مراعاتها، قال الدكتور العنزي "عدم الخروج من المنازل، والإغلاق الجيد للنوافذ، واستخدام الكمامات لمنع وصول الغبار للجهاز التنفسي".

ومع تحول أجواء المدينة إلى اللون البرتقالي ظلت حوادث المرور الجماعية تسجل تصاعدا حتى بلغت 50 سيارة في حادث واحد شمال الرياض، فيما تضاعفت أعداد الحوادث المرورية وسجلت بالعشرات، ويأتي ذلك كله وسط أجواء استنفار الأجهزة الأمنية لكل الطاقات البشرية.

وتعتبر هذه العاصفة الترابية الأشد في الرياض منذ عقود، حيث أجبرت الكثيرين على البقاء في منازلهم، كما أغلقت بعض الأعمال أبوابها. وأغلقت الرياض مطارها لعدة ساعات، وأوقف كل رحلاته قبل أن تتم إعادة فتحه واستئناف الرحلات لاحقا.

واتهم مسؤول في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية المواطنين بضعف الثقافة، فيما يخص التعامل مع الأحوال الجوية، مبينا أن الرئاسة حذرت منذ وقت ليس بالقصير الناس والجهات المختصة من أن أجواء المملكة ستشهد عدم استقرار في الأحوال الجوية.