EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2012

طلاب إمراتيون يترأسون شركات خاصة ليوم واحد

بهدف تشجيع المواطنين للعمل في القطاع الخاص، وجعله أكثر جاذبية للطلاب، من خلال اتاحة الفرصة لطلاب جامعة زايد ليصبحوا رؤساء تنفيذيين ليوم واحد، انطلقت حملة توعوية في الإمارات، برعاية برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، ومجموعة هورايزون للإعلام.

بهدف تشجيع المواطنين للعمل في القطاع الخاص، وجعله أكثر جاذبية للطلاب، من خلال اتاحة الفرصة لطلاب جامعة زايد ليصبحوا رؤساء تنفيذيين ليوم واحد، انطلقت حملة توعوية في الإمارات، برعاية برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، ومجموعة هورايزون للإعلام.

البرنامج مدعوم من شركات محلية ومتعددة الجنسيات وقطاعات مصرفية ومالية وتجارية وخدماتية، والتكنولوجيا والطيران والإتصالات.

أطلق على البرنامج اسم "رئيس تنفيذي ليوم واحد" الذي سيكون حدث سنوي لدعم السوق المحلي على المدى الطويل كما سيساعد في نشر الوعي بين شباب الإمارات عن كثرة الفرص والخبرات لتطوير أنفسهم في القطاع الخاص.

ووفقا للبرنامج سيتم المشاركة من خلال تقديم ترشيحاتهم عبر صفحة مخصصة على موقع فيسبوك، وسيكون اختيارهم وحصرهم من قبل فريق التوظيف في الكوادر الوطنية إعتماداً على مجموعة من المؤهلات التي يتمتع بها قادة الشركات حول العالم.

المدير التنفيذي لبرنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية عيسى الملا قال:" هذا البرنامج فريد من نوعه حيث سيكون حافزاً كبيراً لإستراتيجية التوطين من وجهة نظر متعددة الأبعاد. وستركز الحملة على طلاب المرحلة الجامعية الأولى نظراً للنهج الهرمي الذي تتبعه وستقدم لهم الكثير من التصورات القيّمة عن التطور المهني للرؤساء الناجحين، وفي الوقت نفسه ستقوم بتهيئة مجموعة من الإماراتيين المثقفين والموهوبين بطريقة تفاعلية من أجل الإنضمام إلى الشركات الخاصة".

سيغلق باب المشاركة هذا العام في برنامج "رئيس تنفيذي ليوم واحد" مع تعيين المرشحين الفائزين في الشركات المحددة في القطاع الخاص بين 4 ديسمبر و6 ديسمبر.

ومن جهته، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة هوريزون رفيق سعادة: "نحن واثقون بأن هذه الحملة سوف تنمو أكثر فأكثر وتحقق زخماً من شأنه أن يساعدنا على تحقيق أهدافنا، فشباب اليوم يميلون إلى إستعمال مواقع التواصل الإجتماعية لمشاركة خبراتهم مع زملائهم وأشخاص آخرين في المجمتع. وسيتم تسويق الحملة من خلال التسويق عبر أحاديث الناس و النشاطات الهامة، ومن جهتنا سنستثمر في نشر الإعلانات في الصحف وعلى القنوات التلفزيونية لتعزيز انتشارها".