EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2011

طريقة جديدة لمعالجة العمى باستخدام الجينات

توصلت بحوث علمية إلى طريقة جديدة لمعالجة حالات العمى الناتجة عن عجز الشبكية عن إفراز الإنزيم الخاص بالرؤية.

توصلت بحوث علمية إلى طريقة جديدة لمعالجة حالات العمى الناتجة عن عجز الشبكية عن إفراز الإنزيم الخاص بالرؤية.

ووفقا لتقرير نشرة MBC -الأحد 9 يناير/كانون الثاني- فإن الطريقة الجديدة تعتمد على حقن العين بمليارات الجينات في الجزء السفلي من شبكية العين.

وعرض تقرير النشرة، حالة "دل تيرنر" الذي كان مهدداً بالإصابة بالعمى الكامل، لكنه استعاد بصره وتمكن من الرؤية بشكل جيد بعد خضوعه لهذه الطريقة العلاجية.

وكان "دل" يحمل صفات العمى الوراثي، والذي ينجم في العادة عن حدوث خلل جيني يؤثر على الشبكية، بحيث تعجز عن إفراز الإنزيم المخصص للرؤية.

وقال د. وليام دربي -طبيب عيون-: عندما تدخل الحقنة خلايا العين تفرز تسلسلاً صحياً للصبغات الوراثية يزيل التسلسل المريض.

وتنشط جينات شبكية العين الجديدة بحيث تصبح قادرة على الإتيان بالإنزيم المختفي، ونجحت الطريقة الجديدة في معالجة 12 حالة، اختفى العمى تماماً من 6 منهم.

ولفت تقرير النشرة إلى أن حالة العمى التي حدثت لـ"دل" تعرف بالطفرة ذات النقطة الواحدة، ويحاول أطباء العيون تطوير الطريقة الجديدة، بحيث تصبح قادرة على معالجة الطفرات ذات النقاط المتعددة بما في ذلك حالات معالجة شبكيات المصابين بداء السكر، إضافة لمن يعانون من الجلوكوما.